• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«الأزرق» ينتظر الهدية

كولومبيا واليابان.. «الأهمية القصوى» لـ «الساموراي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يونيو 2014

وتسعى اليابان بطلة القارة الصفراء إلى استغلال تأهل كولومبيا إلى الدور الثاني لانتزاع فوزها الأول في النسخة الحالية عندما تلاقيها في كويابا اليوم، ضمن الجولة الثالثة والأخيرة، لمنافسات المجموعة الثالثة، لنهائيات كأس العالم لكرة القدم، المقامة حالياً في ضيافة البرازيل.

وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة إلى اليابان وتحديداً لمدربها الإيطالي ألبرتو زاكيروني، الذي أصبح مطالباً أكثر من أي وقت مضى بتحقيق التأهل إلى دور الثمن على الأقل إذا رغب في مواصلة المشوار مع منتخب «الساموراي» وبلاد الشمس المشرقة.

وكانت رأس زاكيروني مطلوبة قبل المونديال في أكتوبر الماضي بسبب النتائج السلبية أمام أوروجواي وبلغاريا وبيلاروسيا وصربيا، بالإضافة إلى الخروج المذل من كأس القارات الصيف الماضي في البرازيل أيضاً، لكن الأمور عادت إلى نصابها بعد الفوز على بلجيكا القوية 3-2 في نوفمبر والتعادل مع هولندا 2-2، غير أن الإخفاق في المشاركة الخامسة في العرس العالمي قد يؤدي إلى إقالته.

ويدرك زاكيروني جيداً أن «مصيره أصبح في كف عفريت»، وبالتالي لن يألو جهداً لقيادة المنتخب الياباني إلى تحقيق الفوز على الأقل، بانتظار هدية من اليونان، كي يضع رجاله في الدور ثمن النهائي للمرة الثانية على التوالي والثالثة في التاريخ بعد 2002 و2010.

وتحدو زاكيروني الرغبة لقيادة اليابان إلى إنجاز تاريخي ليفي بوعده الذي قطعه على نفسه عقب التعاقد معه، حيث قال «عندما تنتهي مغامرتي أريد أن أترك ذكرى جيدة بأن ساموراي زاكيروني قدم مستويات جميلة».

بالفعل، قدمت اليابان عروضاً جيدة أقلها في المونديال الحالي، غير أن النتائج جرت بما لا تشتهي سفن المدرب الإيطالي، حيث أهدرت فوزاً في المتناول على كوت ديفوار، بعدما تقدمت 1-صفر (1-2)، ثم سقطت في فخ التعادل أمام اليونان بعدما فشلت في استغلال النقص العددي في صفوف الأخيرة بطرد كوستاس كاتسورانيس منذ الدقيقة 38. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا