• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

15 قتيلاً و7 جرحى بأعمال عنف

استقالة رئيس مفوضية الانتخابات في أفغانستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يونيو 2014

قدم رئيس مفوضية الانتخابات المستقلة في أفغانستان ضياء الحق عمارخيل أمس استقالته، على الرغم من نفيه صحة ادعاء المرشح المنسحب من الجولة الثانية لانتخابات الرئاسة الأفغانية عبدالله عبدالله حصول «تزوير» لمصلحة منافسه أشرف عبدالغني (غنى)، فيما أسفرت أعمال عنف متفرقة عن مقتل 15 شخصاً وإصابة 7 آخرين، بينهم جنديان أميركيان بجروح.

وقال عمار خيل لصحفيين في كابول «أنا أستقيل من منصبي من أجل المصلحة الوطنية، ولم أستقل تحت ضغط من أحد، ولا يوجد تزوير في الانتخابات».

في غضون ذلك، قتل شرطي أفغاني بعدما أصاب جنديين أميركيين بجروح في جارديز عاصمة ولاية باكتيا شرق أفغانستان.

قال روح الله سامون، المتحدث باسم حاكم الولاية، وبول جرينبيرج، المتحدث باسم قوة المساعدة الأمنية الدولية في أفغانستان «إيساف» التابعة لحلف شمال الأطلسي، إن الشرطي أطلق الرصاص على حراس مستشار عسكري أميركي أثناء اجتماعه مع قائد شرطة الولاية كانوا ينتظرونه خارج مكتب قائد الشرطة وأصاب اثنين منهم بجروح وقتله الجنود الأميركيون.

كما أعلن أحمد جان راسوليار، نائب حاكم ولاية زابول جنوب شرق أفغانستان مقتل 8 جنود أفغان وإصابة 5 آخرين بجروح آخرين جراء انفجار قنبلة تحت سيارتهم في منطقة «شاه جوي» بالولاية. وأعلنت شرطة ولاية قندوز جنوب البلاد أن 6 من مقاتلي حركة « طالبان» الأفغانية المتمردة، بينهم أحد قادتهم ويدعى قارئ عطا الله، قتلوا في كمين نصبته لهم الشرطة في منطقة «داشت ارشي» بالولاية.

من جانب آخر، أفرجت «طالبان» عن 34 محاضراً و طالباً جامعياً كانوا رهائن لنحو أسبوعين بعدما اختطفهم في منطقة «قارا باج» في ولاية غزنة شرق أفغانستان أثناء توجههم إلى كابول يوم 10 يونيو الجاري. وقال محمد على أحمدي، نائب حاكم الولاية إنها أفرجت عن 24 من محاضري وطلاب جامعة قندهار جنوب أفغانستان الليلة قبل الماضية وأطلقت سراح العشرة الآخرين أمس من دون شروط بفضل وساطة من جانب شيوخ القبائل المحلية. وذكرت الحركة، في بيان وزعته على وسائل الإعلام، أنها حررت الرهائن بعد التحقيق معهم.

(كابول - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا