• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

تضم مسابقات وأفلاماً ومنتديات في حب الوالد المؤسس

«الثقافة الإسلامية»: 33 مبادرة بخمس لغات في عام زايد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 يناير 2018

عمر الحلاوي (العين)

اعتمدت دار زايد للثقافة الإسلامية الخطة التشغيلية والعديد من المبادرات والفعاليات والأنشطة التي تجسّد توجيهات القيادة بأن يكون شعار العام الجاري «عام زايد»، حيث صيغت البرامج التي تجسد أهمية شخصية الشيخ زايد التاريخية الكبيرة، وتحاكي مضمونه، وتبرز الدور الريادي له، التي تحتوي على 33 فعالية ونشاطاً مختلفاً بخمس لغات عالمية.

وتشتمل فعاليات عام زايد، منتدى التسامح الثالث تحت عنوان التسامح إرث زايد، والتعريف بعام زايد بلغات عدة، وإلقاء محاضرة في تسامح زايد بخمس لغات، وبمشاركة جهات عدة حكومية، من بينها جامعة الإمارات، الأرشيف الوطني، قصر الحصن، أبوظبي للإعلام، مجلس الطوية، المعهد الإسلامي.

وقالت الدكتورة نضال الطنيجي المدير العام لدار زايد للثقافة الإسلامية: «نفخر أن عام 2018 يحمل شعار «عام زايد»، المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة والمؤسس لدار زايد للثقافة الإسلامية، والأب الذي وضع لنا منهجاً وحكمة نمضي بهما في عملنا، فمنه تعلمنا التسامح الديني والتعايش السلمي، باعتبارها ركائز أساسية في مجتمع دولتنا».

وأكدّت الطنيجي أن الخطة التشغيلية لدار زايد للثقافة الإسلامية للعام الجاري تضم العديد من المبادرات والفعاليات والأنشطة التي تجسّد توجيهات القيادة بأن يكون شعار العام «عام زايد»، للاحتفاء بالقائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بمناسبة ذكرى مرور مئة سنة على ميلاده، وذلك لإبراز دور المغفور له في تأسيس وبناء دولة الإمارات، بجانب إنجازاته المحلية والعالمية.

وتمت صياغة مبادرات وفعاليات وبرامج تجسد أهمية هذه الشخصية التاريخية الكبيرة، وتحاكي مضمونه، وتبرز الدور الريادي للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في وضع الدولة على خريطة العالمية بفضل قيادته وحكمته وحنكته ورؤيته وحسن تدبيره. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا