• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

من 10 إلى 12 نوفمبر في مدينة زايد الرياضية

«مذاق أبوظبي».. يجمع نكهات العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 نوفمبر 2016

نسرين درزي (أبوظبي)

وسط تحضيرات متسارعة ينطلق «مذاق أبوظبي» الذي استقبل 14 ألف زائر في دورة العام 2015، ويحط رحاله في مدينة زايد الرياضية من 10 حتى 12 نوفمبر الجاري، حيث يتيح مهرجان الأطعمة والموسيقى الأهم في العاصمة، الفرصة أمام الجمهور للقاء نخبة من الطهاة العالميين الذين جاؤوا خصيصاً للمشاركة في الحدث. . وتفتتح المهرجان فرقة البوب السويدية «بيورن أجين» مع أجمل الأغاني الراقصة لفرقة «آبا». ويشهد الموسم الحالي ولأول مرة مشاركة مجموعة من نجوم الطهو على شاشة التلفزيون بينهم الشيف طارق إبراهيم والشيف محمد أورفلي والشيف ديمة حجاوي، ويقدم كل منهم باقة من إبداعاته على مسرح الطهاة إضافة إلى تعاونهم على إنجاح مسابقة الطهو المبتكرة التي يدعى إليها 20 شخصاً من الجمهور. كما يتبارون فيما بينهم على تحضير أشهى طبق حسب تعليمات الطهاة الذين يتناوبون أمامهم على تجهيز الوجبات وتقطيع الخضار واللحوم ووضعها على النار. ويحضر الجلسات الحية الطاهي الهندي الأشهر سانجيف كابور والطاهي البريطاني إد باينز الذي يمتلك واحداً من أفخر المطاعم وثنائي الطهو جيني موريس وجوش ستانزل.

تواصل مع الجمهور

وتحدث لـ «الاتحاد» الشيف طارق إبراهيم نجم الطهو على القنوات التلفزيونية عن أهمية المشاركة في هذا النوع من المهرجانات، معتبراً إياها فرصة ممتازة للتواصل الحي مع الجماهير. وقال إن تبادل الأفكار والأحاديث مباشرة تقرب الطهاة من الناس وتجعلهم أكثر تفاعلاً مع أطباقه التي يرونها عن قرب بنكهتها من دون حواجز. وعن «مذاق أبوظبي» ذكر أنه يقدم صورة راقية عن قطاع المأكولات والمشروبات في الإمارات عموماً حيث تتوافر أهم المطابخ العالمية ويجتمع نخبة من أهم خبراء الطهو على الإطلاق. وأشار إلى أنه محظوظ كطاه بالعيش في الإمارات لأنه يشعر بأنه يجوب أهم العواصم من دون الحاجة إلى مغادرة المطار، إذ بمجرد التنقل بين مطاعم إمارات الدولة يتمكن من تجربة نكهات العالم بلا سفر للتنوع الهائل في المطابخ الذي يتمتع به قطاع الضيافة في البلاد. وذكر طارق إبراهيم أن «مذاق أبوظبي» لهذه السنة سيشهد إقبالاً متزايداً على الفعاليات المستحدثة التي تمكن الزوار من عيش خبرة الطهو المتميزة. وشرح أن المهرجان يقدم فعالية تحدي الطهو التي تختبر مهارات الجمهور في المطبخ تحت أنظار لجنة التحكيم المكونة من أبرز الطهاة المشاركين. وأوضح أنه سيقوم بالتعاون مع الشيف محمد أورفلي على تقديم جلسات مشتركة يتبادلان خلالها الأفكار في الأطباق السريعة والسهلة والشهية. ونصح الشيف باعتماد المواد الخام الجيدة لتحضير الوجبات اللذيذة.

مسرح الطهاة

وقال كريس فاونتن مدير عام شركة توريت ميديا المنظمة للحدث، إن الهدف من تنظيم «مذاق أبوظبي» التأكيد على أهمية قطاع الضيافة في العاصمة مع التطلع الدائم إلى تقديم أفضل المنتجات والخدمات ، معتبراً أن تغيير موقع المهرجان إلى مدينة زايد الرياضية يفسح في المجال أمام الجمهور للوصول بسهولة مع الاستمتاع بقضاء أجمل الأوقات في الهواء الطلق حيث المساحات الواسعة والأجواء المفعمة بالحيوية. واعتبر فاونتن أن مشهد الطهو في أبوظبي يحقق المزيد من الازدهار كما تتجه العاصمة الإماراتية لتصبح وجهة رائدة لذواقة الطعام إذ تستقطب نخبة من أفضل الطهاة في العالم. وأعلن أن الدورة الحالية من المهرجان تشمل إضافة أنشطة متخصصة للأطفال والعائلات. وتستضيف شركة الاتحاد للطيران مسرح الطهاة الحصري الذي يتيح لأبرع الطهاة في العالم من الحاصلين على تصنيف «نجمة ميشلان» اعتلاء منصة الطهو لتحضير أشهى الأطباق.

البحث عن الكنز

وأورد باري بريمنر مدير عام مدينة زايد الرياضية أن استضافة مهرجان مذاق أبوظبي تؤكد الالتزام في التواصل بشكل عصري مع الجمهور عبر توفير المزيد من المرافق الفسيحة. وذكر أن التجهيزات تجرى على قدم وساق داخل المدينة، وأن الحدث تم تنظيمه بعناية فائقة لتسهيل إقامة الفعاليات على أنواعها مما يساعد على زيادة عدد الزوار ومحبي الطعام والمرح. واعتبر أن من الأهمية بمكان اختيار مدينة زايد الرياضية لتكون باحة جامعة لضيوف «مذاق أبوظبي» من الأشخاص ومنشآت الضيافة. وتضم قائمة المطابخ المشاركة باقة من مطاعم أبوظبي بينها «الفنار» و«تياترو» و«شو تشو» و«فلوكا» و«بو ترينيتي» و«تامبا» و«بنجاب جريل».

وتقدم منطقة الأطفال مرافق ترفيهية بينها رحلة البحث عن الكنز المقدمة من مجلة «مذر بيبي آند تشايلد».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا