• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

على هامش «الشارقة للكتاب» في دورته الـ35

«كأس لغتي» تثري عالم الطلاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 نوفمبر 2016

أزهار البياتي (الشارقة)

مبادرة هادفة جديدة تطل علينا من بين أروقة معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الـ35، معلنة وللمرة الأولى إطلاق مسابقة «كأس لغتي» التعليمية لعام 2016، والتي تشهد وبشكل يومي تنافساً كبيراً بين مختلف طلاب المراحل التأسيسية والابتدائية من مدارس الشارقة الحكومية، عاكسة في فحواها ومضمونها العام رؤى طموحة لاستثمار التعليم الذكي في ترويج القراءة والكتابة باللغة العربية بين الأجيال الصغيرة.

حققت «لغتي»، ومنذ بداية المعرض، حضوراً جماهيرياً مشهوداً، لتكون واحدة من المشاريع الثقافية التي تدعم القراءة باللغة العربية وترتقي بوسائلها التعليمية، مواكبةً ركب التطور والنماء العصري المتزايد في مجالات التعليم الأكاديمي، وموفرةً للأطفال ألواحاً ذكية مبرمجة بتطبيقات تساعد الطفل على التعّلم والاستمتاع في ذات الوقت.

تعزيز دور العربية

وتشير «بدرية عبدالله آل علي» مدير «مبادرة لغتي»، قائلة: «هو مشروع طموح آخر من بنات أفكار صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والذي انطلق خلال العام 2013، بهدف تعزيز دور اللغة العربية وأساليب التعّلم بها، من خلال استخدام أحدث الوسائل والبرامج العصرية، وعبر تهيئة بيئات حاضنة وملائمة في المدارس الحكومية، للإبداع والتميّز باللغة العربية، تمثل إضافة تطويرية جديدة على مخرجات قطاع التعليم في الإمارات، ووفق أنماط تربوية حديثة وذكية، تهتم بتلقين النشء أساسيات لغتهم الأم».

وتتابع آل علي: «من خلال المعرض، نفتح نوافذ معرفية لجمهور الزوار، مسلطين الضوء على رسالتنا التربوية، وهدفنا نشر ثقافة اللغة العربية بين الأطفال والناشئة على وجه خاص، حيث تألقت مسابقة «كأس لغتي» منذ أيام المعرض الأولى، وحققت زخماً كبيراً بين 24 مدرسة متنافسة في هذا العام، ومن مختلف أحياء وضواحي الإمارة، كما أن وجودنا في هذه التظاهرة الثقافية والأدبية الفريدة في المنطقة، إنما يأتي إثراء لتجربتنا الرائدة، وتفعيلاً لمشروعنا الهادف في تطوير وسائل التعليم بالعربية، مانحين زوار المعرض وضيوفه فرصاً للتّعرف إلى أنماط مناهجنا العربية الحديثة، وما نقدمه للأجيال الجديدة من روافد معاصرة وذكية تحرر مفهوم التعليم الأكاديمي من أطره التقليدية المعتادة، لتطلقه منافساً في حراك التطور والارتقاء». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا