• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

السعودية ترى أن نمو الطلب وراء الصعود

آمال «التحفيز» الصينية ترفع أسعار النفط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 يونيو 2015

لندن (رويترز)

ارتفعت أسعار النفط أمس، فوق 64 دولارا للبرميل. وأدت توقعات بنمو الطلب الموسمي في الاقتصادات المتقدمة وانخفاض إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة للحد من تأثير تخمة المعروض.وصعد مزيج برنت الخام في عقود يوليو المقبل 1.97 دولار إلى 64.36 دولار للبرميل بحلول الساعة 1139 بتوقيت جرينتش، بعد أن كان قد أغلق منخفضا 62 سنتا في الجلسة السابقة.

وزاد الخام الأميركي في عقود أقرب استحقاق 1.33 دولار إلى 59.47 دولار للبرميل بعد أن أنهى جلسة أمس الأول على هبوط 99 سنتا.

ويتجه الطلب على النفط للنمو في أشهر الصيف مع بدء موسم الرحلات الصيفية في أوروبا والولايات المتحدة. وساهم ذلك في تقليص تأثير تنامي تخمة المعروض التي أدت لتخزين النفط على متن ناقلات في البحر.

وقال أوليفييه جاكوب، في بتروماتريكس في زوج في سويسرا: «ثمة طلب موسمي على النفط في الوقت الحالي، لذا فإن المخزون المتراكم أقل. «لكن لا تزال كميات النفط أكثر من أن تسهم في دعم الأسعار». ونال النفط مزيدا من الدعم بفضل آمال تبني الصين مزيدا من إجراءات التحفيز الاقتصادي بعد صدرت بيانات ضعيفة من ثاني أكبر اقتصاد في العالم. وتراجع معدل التضخم الاستهلاكي في الصين إلى 1.2 % على أساس سنوي في مايو الماضي، ما أجج مخاوف من ضغوط انكماشية مع تباطؤ الاقتصاد. ونزل مؤشر أسعار المنتجين للشهر الثامن والثلاثين على التوالي. من ناحية أخرى، قالت وزارة البترول السعودية أمس: إن ارتفاع إنتاجها من النفط خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة جاء نتيجة نمو الطلب العالمي وزيادة احتياجات عملائها، ولم يكن الغرض منه تعويض هبوط أسعار الخام.

وقال مصدر مسؤول بالوزارة إن سياستها البترولية لا تعكس وجهات نظر شخصية ويضعها فريق متكامل من الخبراء والمتخصصين في اقتصاديات سوق النفط يعمل بمقر الوزارة في الرياض.

وقال المسؤول في بيان نادر من الوزارة: إن السياسة يتم إعدادها بالتنسيق مع الدول المنتجة للنفط، وخصوصا دول أوبك، من أجل خدمة مصالح المملكة في الأمدين القريب والمتوسط. وأضاف أنها تخضع لمراجعة القيادة العليا في البلاد، وإن الفريق المتكامل من الخبراء والمستشارين يدعم صناع القرار.

وذكر المصدر أن البيان صدر بعدما نشرت صحيفة وول ستريت جورنال الأسبوع الماضي تقريرا عن السياسات النفطية السعودية اعتبرته الوزارة غير دقيق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا