• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

فعاليات رمضانية متنقلة بين المناطق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يونيو 2014

قرر مصرف الشارقة الإسلامي تطوير فعاليات الخيمة الرمضانية الثامنة، بإلغاء الموقع الدائم لفعاليات الخيمة كما كان معمولاً به في السنوات السابقة، واعتماد أسلوب الفعاليات المتنقلة بين المناطق ذات الاستقطاب الجماهيري داخل وخارج مدينة الشارقة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده المصرف في مجلس ضاحية واسط، للإعلان عن تفاصيل الفعاليات التي يعتزم إقامتها في مناطق عدة من إمارة الشارقة، للفترة من 2 إلى 16 من يوليو المقبل، وتتضمن ست فعاليات، تزامناً مع الأجواء الاحتفالية العامة التي تسود الدولة والعالمين العربي والإسلامي، بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك.

حضر المؤتمر سيف عيسى الخيلب مدير الشؤون المالية والإدارية بدائرة شؤون الضواحي والقرى، وخالد علي الزعابي رئيس لجنة التخطيط والتطوير بالمجلس البلدي لمدينة كلباء، وسعيد العاجل مدير إدارة الخدمة المجتمعية بمجلس الشارقة الرياضي، وحيدر طالب عضو مجلس إدارة نادي الثقة للمعاقين مدير عام مشاريع الثقة لتأهيل وتشغيل الإعاقة، وعدد من الإعلاميين ووسائل الإعلام.

وقال حسن البلغوني، مدير إدارة العلاقات العامة وخدمة المجتمع، رئيس اللجنة المنظمة لخيمة الشارقة الإسلامية الرمضانية: «إن المصرف قرر تطوير فعاليات الدورة الثامنة بشكل إبداعي خارج المفهوم التقليدي للخيمة الرمضانية، لتحقيق أكبر فائدة لأوسع شريحة ممكنة من الناس، مع مراعاة عدم تضارب الفعاليات مع مباريات كأس العالم المقامة حالياً قدر الإمكان، وستنظم الأمسيات في عدد من القاعات، بالتعاون مع دائرة الضواحي والقرى بالشارقة، ونادي الثقة للمعاقين بالشارقة، والمجلس البلدي في مدينة كلباء ونادي الثقة للمعاقين».

وقال سيف عيسى الخيلب، مدير الشؤون المالية والإدارية بدائرة شؤون الضواحي والقرى: «نعتز بتعاوننا مع مصرف الشارقة الإسلامي الاسم اللامع في الخدمة المجتمعية ليس في إمارة الشارقة فحسب بل في دولة الإمارات، ويأتي هذا التعاون انسجاماً مع رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في أن تكون دائرة شؤون الضواحي والقرى حلقة وصل بين الحكومة والمجتمع، لتحقيق التنمية المستدامة، وأن تكون مجالس الضواحي وسيلة فعالة للمحافظة على مكتسبات الحكومة ومنجزاتها، وتكوين علاقات إيجابية بين أفراد المجتمع، وتشجيع جهودهم ومبادراتهم الذاتية، للمشاركة في تنمية الضواحي والقرى وتطويرها».

وأكد أن مجالس الضواحي المختلفة ستستضيف 3 أمسيات، ضمن فعاليات خيمة الشارقة الإسلامي الرمضانية، حيث سيحل الشيخ د. عزيز فرحان العنزي، مدير مركز الدعوة والإرشاد السعودي في دبي، ضيفاً على أمسية الافتتاح، ليلقي محاضرة دينية اجتماعية، بعنوان «نحو أسرة سعيدة»، في 2 من يوليو، وذلك بمجلس ضاحية واسط، ليكون الموعد الثاني في مجلس ضاحية مغيدر مع الأمسية النسائية جيران في رمضان في 8 يوليو، ومن ثم في المجلس نفسه بتاريخ 14 الأمسية القرآنية الرمضانية نحو حفظ متقن، يلقيها الشيخ د. عبدالله الكمالي، مدير مشروع مكتوم لتحفيظ القرآن الكريم، في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، لتكون آخر الأمسيات في مجالس الضواحي، وفي فعاليات الخيمة بشكل عام في مجلس ضاحية مويلح بتاريخ 16 يوليو بعنوان «كيف تكون خير سفير لدولتك؟»، يلقيها المستشار الثقافي السياحي علي آل سلوم، صاحب موقع اسأل علي يتحدث خلالها حول تجارب ووقفات ومشاهدات حول أهمية اتباع بعض القيم المعروفة من قبل المسافرين المواطنين الذين يسافرون خارج الدولة لمختلف الأغراض، وما يتعين عليهم القيام به بما ينسجم مع مكانة الدولة الحضارية، وعمق وأصالة شعب الإمارات.

من ناحيته رحب خالد علي الزعابي، رئيس لجنة التخطيط والتطوير بالمجلس المدينة لمدينة كلباء، بالفكرة الجديدة التي طبقتها اللجنة المنظمة لفعاليات خيمة الشارقة الإسلامية الرمضانية بالاستغناء عن الخيمة في معناها الحرفي، والاحتفاظ بمعناها الرمزي، والوصول إلى مناطق مختلفة في إمارة الشارقة، حيث أكد دعم المجلس البلدي بمدينة كلباء لكل الأنشطة الاجتماعية الهادفة التي من شأنها أن تفيد وتمتع أهالي المدينة في آن واحد، متوقعاً حضوراً كبيراً بإذن الله للأمسية التي سيستضيفها المركز الثقافي، خصوصاً أنها ستكون أمسية رياضية، تتوافق مع أجواء كأس العالم من ناحية، وتشبع فضول جماهير نادي كلباء المنتشية بالصعود، وبزيادة المخصصات من قبل صاحب السمو حاكم الشارقة، حفظه الله، من ناحية أخرى. (الشارقة - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض