• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

اتحاد مصنّعي الفولاذ لمكافحة التقليد يدعم معايير الإمارات الصارمة لمواد الإنشاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 نوفمبر 2016

دبي (الاتحاد)

أعلن اتحاد مصنّعي الفولاذ لمكافحة التقليد (SAAC)، المبادرة الصناعية للمصنعين العالميين لـ17 منتجاً من منتجات الفولاذ الملتزمين بمكافحة منتجات الفولاذ المقلّد، عن دعمه للمعايير الصارمة لاستخدام المواد الإنشائية الرئيسية التي يفرضها كود الإمارات الجديد للوقاية من الحرائق وحماية الأرواح 2016، بحسب الإدارة العامة للدفاع المدني في الإمارات التي أعلنت إصدار الكود خلال الأشهر القليلة القادمة.

وسيضم الإصدار الجديد من كود الإمارات للوقاية من الحرائق وحماية الأرواح المزيد من التفصيل عن مواصفات الكساء والمتطلبات الإلزامية للمالكين وتوضيح المسؤوليات في البناء وأعمال الصيانة والإصلاح، إضافة إلى اختبارات المواد الشاملة وتحديد المسؤوليات الاستشارية الجديدة التي تمتد من استخدام المواد حتى عمليات التفتيش الدورية على مواقع البناء، كما يتضمن الإصدار الجديد للكود، خصوصاً فيما يتعلق بتعزيز فحوصات الأصالة لشهادات MTC للحد من استخدام المنتجات غير المطابقة للمواصفات، وهي ضوابط هامة للغاية لضمان جودة منتجات الفولاذ والتأكد من مطابقتها لمعايير السلامة المطلوبة ضمن قطاع الإنشاءات.

وقال الدكتور كارلو فارينا، المدير الإداري في مجموعة جلدباخ المحدودة «لطالما كان الفولاذ مادةً رئيسية في إنشاءات البنى التحتية، ونحن الآن نشهد نمواً بالطلب عليه بسبب مشاريع البنى التحتية الضخمة التي تشهدها المنطقة بشكل متسارع، لهذا السبب يجب على اللاعبين الأساسيين في هذه الصناعة أن يعملوا مع واضعي السياسات والمشرعين لتطوير الحلول التي من شأنها أن تنهض بهذه الصناعة وتطور بروتوكولات السلامة والأمان»، وأضاف: «نحن مؤمنون بأن منتجات الفولاذ تتطلب تطويراً مستمراً لمعايير السلامة، الأمر الذي يلبيه الدفاع المدني في الإمارات العربية المتحدة من خلال الإصدار الجديد لكود الإمارات للوقاية من الحرائق وحماية الأرواح 2016».

وكجزء من تزايد مسؤولية الاستشاريين عن استخدام المواد، يشترط الكود الجديد على الاستشاريين أن يحصلوا على شهادة عدم ممانعة من الدفاع المدني في الإمارات العربية المتحدة، في خطوة تهدف إلى ضمان أن يكون كل المقاولين مؤهلين بشكل مناسب.

من جانبه، قال أنايس ألدن، المدير القانوني الأول للمجموعة، قسم الملكية الفكرية والابتكار، فالوريك «أعضاء اتحاد مصنعي الفولاذ لمكافحة التقليد واثقون بأن كود الإمارات الجديد للوقاية من الحرائق وحماية الأرواح سيجعل المستشارين أكثر حذراً ومسؤولية عندما يتعلق الأمر بتوريد مواد البناء، حيث يشكّل استخدام منتجات الفولاذ غير المطابقة للمواصفات خطراً متزايداً لوقوع الحوادث عملية البناء وخلال دورة حياة المبنى».

وقال أندري بورتسيف، نائب رئيس المبيعات في شركة ’إنتربايب‘ «بالتزامن مع المشاريع التي تنهض بها مدينة دبي في قطاع العقارات والطاقة تحضيراً لمعرض إكسبو 2020، تتزايد أهمية التأكّد من تنظيم سلسلة توريد هذه المواد لحماية سلامة منشآتنا وضمان أمن الأفراد».

وأضاف أن الطفرة العمرانية التي تشهدها دول مجلس التعاون الخليجي أدت إلى تزايد المنافسة لدى الموردين، ما نتج عنه سلوك غير قانوني أثّر سلباً على جودة الإنتاج، لهذا السبب يعمل اتحاد مصنعي الفولاذ لمكافحة التقليد على المعالجة والقضاء على اثنتين من الممارسات غير المشروعة، التي تشمل تزوير العلامات التجارية لمنتجات الفولاذ غير المُصادق عليها ودمغها بالعلامات التجارية المشهورة ثم بيعها عادةً بشهادات مزورة، وتجديد منتجات الفولاذ المستعملة لتبدو وكأنها جديدة وتباع على أساس ذلك.

يذكر أن الاتحاد تم إطلاقه أول مرة في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول (أديبك) العام الماضي، وسيشارك في دورة هذا العام من المعرض في الفترة ما بين 7-9 نوفمبر 2016.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا