• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«اتش اس بي سي» نحو تسريح 50 ألف موظف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 يونيو 2015

هونج كونج (أ ف ب)

أعلن بنك المجموعة المصرفية لهونج كونج وشنغهاي (اتش اس بي سي)، البريطاني العملاق، الذي هزته غرامات ضخمة وفضائح مدوية، فضلاً عن نتائج مالية مخيبة للعام 2014، إلغاء نحو 50 ألف وظيفة، في إطار خطة لإعادة هيكلة أعماله حول العالم.

وفيما ستعزز هذه الخطة ترسيخ المجموعة في آسيا، يبقى الغموض سائدا حيال مصير مقرها في لندن. وصرح مدير عام المجموعة المصرفية العملاقة ستيوارت جاليفر «سبق أن أجرينا تعديلات على«اتش اس بي سي»، لكنها غير كافية»، وذلك في مؤتمر مع المستثمرين، حيث عرض استراتيجية المجموعة.

وستلغي المجموعة بين 22 و25 ألف وظيفة، في إطار خطة تقشف جديدة، ما سيؤدي إلى إغلاق فروع وتخفيض عدد الوظائف الإدارية، وترشيد استخدام التكنولوجيات الرقمية وزيادة اعتماد الزبائن على الخدمة الذاتية.

في الوقت نفسه، أعلنت المجموعة وقف أنشطتها في تركيا والبرازيل، ما سيفقدها 25 ألف موظف إضافي، لكنها ستحتفظ بـ«تمثيل» في البرازيل لخدمة زبائنها من المؤسسات.

وفي حال تنفيذ المشاريع المعلنة في آجالها ستكون المجموعة ألغت ثلث عددها الإجمالي تقريبا، الذي سيتراجع من 295 ألف موظف في 2010 إلى 208 الآف في 2017.

كما يعتزم المصرف نقل آلاف الوظائف إلى بلاد تكون اليد العاملة فيها «متدنية الكلفة وعالية النوعية»، وتوفير 4,5 إلى 5 مليارات دولار سنويا حتى 2017. وستكلفه إعادة الهيكلة هذه بين 4 و4,5 مليار دولار في الفترة نفسها.

وتعتزم المجموعة أيضاً خفض أصولها العالية المخاطر وقيمتها 290 مليار دولار، وتحقيق نسبة عائدات على رأس المال الصافي تتجاوز 10% في غضون عامين، إضافة لذلك، ستعمل على «تسريع الاستثمارات في آسيا»، التي ستصبح محرك نموها الرئيسي، وتوسيع وجودها في إدارة الأصول والضمان.

وأوضح جاليفر «يتوقع أن تشهد آسيا نمواً كبيراً وتصبح مركزاً للمبادلات الدولية في السنوات العشر المقبلة»، بالتالي، سيعزز المصرف وجوده في الجنوب الصناعي في الصين ودول جنوب شرق آسيا التي تسجل، على غرار الفلبين وإندونيسيا وماليزيا وسنغافورة، نسب نمو سنوية تفوق 4%.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا