• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بتوجيه الشيخة هند بنت مكتوم.. «مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث» يطلق برنامج «هبوب الخير»

محاضرات لتعميم قيم الثقافة بما يليق بالشخصية العربية والإسلامية المعاصرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يونيو 2014

محمد وردي (دبي)

بتوجيه ورعاية قرينة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، أطلق «مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث»، برنامج «هبوب الخير»، أولى مبادراته الرمضانية، الهادفة لاستثمار أيام الشهر الفضيل عبر تنظيم مجموعة من المحاضرات التثقيفية التي تسهم في تعريف أفراد المجتمع بكيفية الاستفادة القصوى من نفحات رمضان المبارك، وتعميم الثقافة الأخلاقية والدينية، بما يليق بالشخصية العربية والإسلامية المعاصرة.

وقال عبدالله حمدان بن دلموك، الرئيس التنفيذي لمركز حمدان في مؤتمر صحفي، عقد أمس في فندق «إنتركونتيننتال فيستفال سيتي» بدبي، بمشاركة إبراهيم عبد الرحيم، مدير الفعاليات في المركز، والدكتور أحمد العريدي، مدير إدارة التوجيه والإرشاد في دائرة الشؤون الإسلامية في دبي، إن هذه المبادرة لسمو الشيخة هند، المتمثلة في برنامج «هبوب الخير»، تُظهر مدى دعم سموها للمبادرات الوطنية الهادفة إلى تأصيل قيم الولاء والانتماء لدولة الإمارات العربية المتحدة، إلى جانب حرص سموها البالغ على إعطاء الأولوية القصوى لشباب هذا الوطن في البروز والظهور وتصدر مشهد التقدم والتطور والازدهار، هذا فضلاً عن تفاني سموها في كل ما من شأنه تعزيز المنظومة الثقافية والحضارية والتوعوية ذات الانعكاسات الإيجابية القيمة على المجتمع الإماراتي، وتمسكه بإرث الآباء والأجداد.

وتقدم ابن دلموك بجزيل الشكر والتقدير لسمو الشيخة هند بنت مكتوم على رعايتها ودعمها لهذا الحدث، مشدداً على أن هذا الدعم ليس غريباً عن أهله، فسموَها «أم الخير» رائدة العمل الاجتماعي والإنساني ونموذج استثنائي في البذل والعطاء.

وأكد ابن دلموك أن مركز حمدان، يحرص انطلاقاً من رؤيته ورسالته وأهدافه على تعزيز التواصل والتفاعل مع الفئات المجتمعية المختلفة خلال الشهر الفضيل، عبر تنظيم وإقامة أنشطة وفعاليات متنوعة تواكب أهميته الروحية. مؤكداً أن المركز يمضي في تحقيق الأهداف والأولويات الاستراتيجية التي انطلق من أجلها، والعمل بكل تفان وإخلاص ليشكل مصدراً ومرجعاً معتمداً وموثوقاً لحفظ ونشر التراث الوطني في دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها، من خلال إصدار مجموعة من الوثائق المرئية والمسموعة والمقروءة، وتنظيم أجندة ضخمة من الفعاليات والمسابقات التراثية، وإجراء الدراسات والأبحاث المتخصصة لحفظ وتوثيق التراث الوطني، وتوفير المصادر والمراجع التراثية للباحثين والمهتمين وأفراد المجتمع كافة، فضلاً عن إطلاق المبادرات والبطولات والأنشطة الوطنية والتراثية في مختلف أرجاء الدولة.

وتحدث الدكتور أحمد العريدي عن أهمية الموضوعات التي سيتناولها كوكبة من العلماء المتنورين، في محاضراتهم على مدى الأسبوع الأول من رمضان المبارك، في جامع الورقاء الكبير بدبي.

إلى ذلك، قال إبراهيم عبد الرحيم إن مواضيع المحاضرات تغطي الكثير من القضايا المعاصرة التي يحتاجها المجتمع مثل أثر تدبر القرآن على النفوس، والتقرب إلى الله، والبيوت المطمئنة، والأخلاق، واغتنام أيام العمر، ودرء الفتن، والتخلص من القلق والوسواس وغيرها من المواضيع الشائقة. مشيراً إلى أن القيمة الحقيقية لهذه المبادرة تنبع من كونها نبراساً للحياة الطيبة وأسلوب حياة يقود إلى النجاح والطمأنينة واستقرار الأسر التي تعتبر نواة المجتمع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا