• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

المدرب يعود في «ديربي الغضب»

إنتر ميلان يبدأ رحلة العودة تحت قيادة «المخضرم» بيولي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 نوفمبر 2016

علي الزعابي (أبوظبي)

يدخل نادي إنتر ميلان الإيطالي عصراً جديداً مع اقتراب تسليم مقاليد قيادته للمدرب الإيطالي ستيفانو بيولي خلفاً للمدرب الهولندي المقال فرانك دي بوير، بعد الانتكاسة التي تعرض لها النيرتزوري خلال الفترة الماضية وسلسلة النتائج المهزوزة والمستوى غير الثابت قررت إدارة النادي إعفاء المدرب الهولندي الشاب من منصبه بعد مرور شهرين تقريباً من تسلمه المهمة واختيار أحد المدربين أصحاب الخبرة في الدوري الإيطالي من أجل إكمال المشوار فيما تبقى من الموسم.

وكان اختيار دي بوير أحد الأخطاء التي ارتكبتها الإدارة بالنسبة للتوقيت والشخص نفسه، خصوصاً وأن النادي قرر إنهاء علاقته بالمدرب روبيرتو مانشيني قبل بداية الموسم بأقل من شهر وتكليف المدرب الهولندي الشاب بمهمة تدريب الفريق وإعادته مرة أخرى للمنافسة بعد فشل مانشيني في تحقيق ذلك.

وواجهت مهمة تصحيح الأخطاء وإنقاذ الفريق صعوبات كبيرة، لأنها يجب أن ترتبط بمدرب ذي خبرة وقدرة على تحمل الضغوط الكبيرة، إضافة إلى معرفته بالدوري الإيطالي، وهذه الصفات لم تتطابق مع الهولندي الذي يجهل تماماً الأسلوب الإيطالي و«الكالشيو» بوجه خاص، إضافة إلى أن خبرته لم تتعد الدوري الهولندي، وواجه عدة صعوبات عند حاجز اللغة الإيطالية ليغيب التواصل المباشر بينه وبين اللاعبين.

ولم ينجح المدرب الهولندي في فك طلاسم التكتيك الإيطالي الذي ينتهجه معظم مدربي الأندية الصغيرة خاصة، خصوصاً في حال غلق المساحات والاعتماد على المرتدات، حيث واجه عدة مشاكل في المباريات التي تقام أمام خطوط مغلقه، بعكس مبارياته الأخرى، والتي يواجه فيها المنافس، الذي ينتهج اللعب المفتوح لينعكس ذلك على نتائج الفريق ويتم اختيار بيولي بدلاً منه الذي سيتسلم مهمة الفريق خلال الجولة القادمة.

وتبدو مهمة بيولي صعبة في أولى مبارياته عندما يشرف على تدريب إنتر ميلان في مباراة «ديربي الغضب» أمام إي سي ميلان، الذي يعيش فترة متميزه تحت قيادة المدرب مونتيلا، ويحتل المركز الثالث، كما أن المصادفة التي تواجه بيولي بأنه تمت إقالته بعد خسارته مباراة فريقه بديربي العاصمة روما في الموسم الماضي، عندما تعرض لهزيمة كبيرة بلغت 1 - 4، بينما ستكون عودته إلى الدوري الإيطالي هذه المرة من بوابة «الديربي» الكبير.

ويمتلك بيولي خبرة كبيرة في الدوري الإيطالي بعد إشرافه على تدريب أكثر من 10 أندية في الدرجة الثانية والأولى، ولعل أبرز النتائج التي تحققت على يد المدرب هو احتلال لاتسيو قبل عامين المركز الثالث بجدول ترتيب الدوري الإيطالي، ووصوله إلى نهائي كأس إيطاليا، الذي خسره أمام يوفنتوس بطل الثنائية، إلا أن النتائج السلبية التي تحققت في الموسم الماضي عصفت بعلاقته مع النسور لتتم إقالته، غير أن السؤال المهم لنادي الإنتر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا