• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

8 مواجهات في توصيات ختام الملتقى

منتدى الثقافة يطالب بصياغة ميثاق للقيّم الرياضية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يونيو 2014

معتصم عبد الله (دبي)

شدد منتدى الإمارات للثقافة الرياضية، والذي نظمته جمعية الرياضيين بمقر الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة في دبي السبت الماضي تحت شعار «القيم الرياضية»، على أهمية صياغة ميثاق للقيّم الرياضية بالدولة، وذلك ضمن بنود توصيات المنتدى، الذي عقد وسط مشاركة فاعلة للقيادات الرياضية والإعلامية والمختصين في المجال، تقدمهم الدكتور أحمد سعد الشريف أمين عام مجلس دبي الرياضي رئيس جمعية الرياضيين.

وشملت توصيات المنتدى الذي سلط الضوء على كيفية غرس قيم الرياضة من خلال الممارسة الرياضية بمختلف تخصصاتها ومستوياتها وفئاتها العمرية استعداداً للتحديات المقبلة، ثماني موجهات للعمل نحو تعزيز ثقافة القيم في الرياضة، تصدرتها المطالبة بضرورة قيام المؤسسات التربوية بإعداد برامج متخصصة تهدف إلى غرس القيّم الرياضية، فضلا على اعتماد منهـاج خاص يعمل على تعزيز وتوجيه السلوك في المنظومة الرياضية، وأكد ضرورة تسليط الضوء على أهمية القيّم الرياضية من خلال تبني إحدى المؤسسات لإعداد برامج توعوية وتثقيفية في القطاع الرياضي لمواجهة تحديات العولمة.

وشددت التوصيات على ضرورة إبرام اتفاقيات تعاون مع الأندية والمؤسسات التربوية لتثمين، وتعزيز القيّم الرياضية، والتأكيد على دور الإعلام في تعزيز القيّم الرياضية وتحصينها ووضعها في إطار حاكم للأداء الرياضي، بجانب إقامة الملتقى بشكل دوري تأكيداً على أهمية الحفاظ على مبادئ ثقافة القيم الرياضية في المجتمع الرياضي، وتشكيل لجنة فنية لصياغة الأدوار بين المؤسسات الرياضية بما يخدم تعزيز القيم الرياضية.

وكان المنتدى تناول قيم الثقافة الرياضية عبر ثلاث جلسات تضمنت مفهوم القيم والرياضة، ودور المؤسسات في نشر وترسيخ القيم الرياضية، علاوة على الجلسة الحوارية حول دور الإعلام في نشر ثقافة القيم الرياضية، بحضور الإعلامي محمد الجوكر أمين عام لجنة الإعلام الرياضي، وأحمد الحوري، رئيس القسم الرياضي بجريدة البيان، وضياء الدين علي رئيس القسم الرياضي بجريدة الخليج، وأحمد أبو الشايب رئيس القسم الرياضي بجريدة الإمارات اليوم، وأدارها الإعلامي سامي عبد الإمام.

وتحدث الجوكر خلال مداخلته عن دور لجنة الإعلام الرياضي في التعريف بالرسالة الإعلامية لتثبيت القيم الرياضية ونشرها، وتناول أهمية الإعلام الرياضي في دعم المؤسسات الرياضية، مؤكداً ضرورة تحديد فاصل بين فضاء الإعلام، والرياضة لتجنب التقاطعات السلبية بينهما، وخلق مواثيق معتمدة من قبل جمعية الصحفيين، مبيناً أن هنالك عدة مبادرات في هذا الجانب لطرح ميثاق شرف إعلامي.

بدوره شدد ضياء الدين علي، رئيس القسم الرياضي بجريدة الخليج، على ضرورة توخي الحذر في وسائل الإعلام لأن العبث بها يمثل اللعب بالنار، لافتاً إلى أن أهمية الرسالة الإعلامية في تغيير السلوك، من جانبه ذكر أحمد الحوري، رئيس القسم الرياضي بجريدة البيان، أن للإعلام دوراً كبيراً في نشر الأخلاق الرياضية، مؤكداً أن الرياضة نشاط لتهذيب النفوس، وتحتاج إلى مزيد من الوعي ونشر الثقافة.

في المقابل قال أحمد أبو الشايب، رئيس القسم الرياضي بجريدة الإمارات، اليوم «إن الإعلام يقوم حالياً بدور المدرسة والجامعة والأسرة في نشر ثقافة القيم الرياضية، وله دور تربوي كبير، وهنا تكمن خطورة الإعلام الرياضي»، منوهاً بضرورة إبراز القصص، التي تشهد خروجاً عن النص ومحاصرتها بالنقد والتحليل والتوجيه، ولفت الأنظار إليها حتى نضمن عدم تكرارها، موضحاً أن إبراز المشكلة ليس إثارة لها ولكن لمعالجتها وعدم تكرارها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا