• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

3 لاعبين يمثلون الدولة في الأولمبياد والباب مفتوح للمزيد

«قوى الإمارات» تبدأ مشوار الإعداد لـ «عرس ريو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 يونيو 2015

وليد فاروق (دبي)

مرحلة جديدة يستهلها اتحاد ألعاب القوى ببدء الإعداد وتنفيذ برامجه لتجهيز لاعبيه المؤهلين والمرشحين للتأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية ريودي جانيرو بالبرازيل في صيف العام المقبل، بعد أن تأكد من تأهل لاعبتيه علياء محمد سعيد، والهام بيتي، وفي الطريق نجم النصر نصيب سالمين الذي اصبح في عداد اللاعبين الذين نالوا بطاقة عرس ريو بعد ان حقق زمنا قدره 10.17 علما بان رقم التأهل 10.16 وبدأ اللاعب فعليا برنامج الاعداد للاولمبياد الذي اعده له نادي النصر.وكانت علياء سعيد قد حققت أمس الأول إنجازا تاريخيا بالفوز بذهبية سباق 10 آلاف متر جري، في بطولة آسيا بالصين، محققة زمنا قياسيا آسيويا جديدا وهو 31.52.28 دقيقة، لتتأهل برقمها الجديد إلى دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو 2016، وكذلك إلى بطولة العالم المقبلة بالصين، وكانت قبلها قد حققت فضية سباق 5 آلاف متر، علما بأن زميلتها الهام بيتي كانت قد فازت بسباق 5 آلاف متر جري و1500 متر، وحققت ذهبيتي السباق.وكشف المستشار أحمد الكمالي رئيس اتحاد ألعاب القوى، عن برنامج الإعداد للأولمبياد سينطلق في غضون يومين فقط بعد عودة بعثة منتخبنا من الصين امس، وقائلا: «بعد بعض الإجراءات الإدارية ستسافر اللاعبتين علياء والهام إلى برشلونة للدخول في معسكر إعداد يستمر حتى نهاية يوليو المقبل، يتخللها المشاركة في بعض البطولات التي وجهت إليهن الدعوة للمشاركة فيه مثل بطولة مونت كارلو الدولية، وبطولة كوستاريكا».وأضاف: «يستمر معسكر اللاعبتين حتى 17 أغسطس المقبل، بعدها تتوجه اللاعبتين إلى الصين للمشاركة في بطولة العالم التي ستنطلق هناك خلال الفترة من 21 إلى 29 أغسطس المقبل، ومن المقرر ان تشارك علياء في سباقي 5 آلاف متر جري، و10 آلاف متر جري، مع الوضع في الاعتبار أن التركيز الأكبر سيكون لسباق 10 آلاف متر، بمعنى أن اللاعبة لو انتابها أي إرهاق أو تعب فسيكون الاهتمام بالسباق الثاني اكبر، نفس الأمر بالنسبة لإلهام بيتي حيث من المقرر أن تشارك في سباقي 1500 متر و5 آلاف متر على أن يكون التركيز على السباق الأول أيضا».وأكد رئيس الاتحاد أن الرؤية تنحصر حاليا بالنسبة لسجل المشاركين في دورة الألعاب الأولمبية في ثلاث لاعبين هم علياء سعيد والهام بيتي ونصيب سالمين، لكن هذا لن يحول دون ترك الباب مفتوحا لأي لاعب ينجح في تحقيق أرقام التأهل، خاصة ان إتحاد ألعاب القوى رفض قبول مبدأ المشاركة ببطاقات التأهل، علما أن البطاقات تلغى في حالة تحقيق أرقام التأهل.ووجه الكمالي شكره إلى الجهاز الفني لفريق ألعاب القوى بنادي النصر على الجهد الذي يبذلونه في إعداد لاعبين متميزين قادرين على رفعة اللعبة وتحقيق طموحات أم الألعاب، وأوضح: «ما فعله الجهاز الفني للنصر مع لاعب مثل نصيب سالمين، اختصر 8 سنوات من العمل الشاق والعمر التدريبي في النادي والاتحاد في سنه واحدة فقط، وذلك على أعتبار أن أي لاعب يحتاج ما بين 6 إلى 8 سنوات كي يحقق الرقم الذي يؤهله للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية، ولكن ان ينجح اللاعب في الوصول إلى رقمه الحالي 10.7 خلال سنه واحدة هو إنجاز كبير يستحقوا عليه الشكر والثناء».وأضاف: «عام واحد من الإعداد والتدريب حولت مستوى اللاعب من «العادي» إلى نجم واعد قادر على التأهل إلى الأولمبياد، وهو الأمر الذي يحسب لناديه علاوة جهود الاتحاد في توفير التفرغ الرياضي للاعب، وهو ما اسهم في النهاية في توفير جهد 8 سنوات، ولابد من توجيه الشكر للجهاز الفني لألعاب القوى بنادي النصر».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا