• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

هذا الأسبوع

سيناريو الأهلي أمام الزمالك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 09 فبراير 2016

حسن المستكاوي

نحن على موعد اليوم مع مباراة القمة رقم 111 بين الأهلي والزمالك. واللقاء هو ديربي ساخن، يقام وسط أجواء ساخنة، ومن غرائب كرة القدم في المحروسة، أن يحدد موعد مباراة، ويحتار الناس في مكان إقامتها.

فحتى قبل 24 ساعة من القمة، ظل السؤال العجيب يدور: أين يلعب الفريقان، في ستاد الدفاع الجوى أم في برج العرب أم في «المشمش»، وطبعاً لا يوجد ملعب في مصر اسمه ستاد المشمش، ولكنه تعبير عن وعد لن يتحقق أو موعد ظل قابلاً للإلغاء، وذلك قبل الحسم الرسمي بإقامتها في برج العرب، بعد أن ظل المستشار مرتضى منصور رئيس الزمالك لمدة أسبوع يرفض اللعب على الاستاد الذي اختاره الأهلي بموافقة الأمن.

كل ديربي هو لقاء ساخن بالتاريخ والجغرافيا، فكثير من الديربيات العالمية صنعتها القوة والتكافؤ، وبعضها ولد لأسباب سياسية أو اجتماعية أو عقائدية، وديربي الأهلي والزمالك صنعته القوة والتكافؤ منذ أن لعب الفريقان في الفترة من 1914 إلى 1916 مباريات عدة مع فرق الجيش الإنجليزي، وكان المختلط (الزمالك) قد أطلق على نفسه لقب منتخب مصر ويقوده إبراهيم علام رائد النقد الرياضي، وهو ما أغضب حسين بك حجازي رائد الكرة المصرية، وقرر أن يخوض مباريات فريقه ضد فرق الإنجليز تحت اسم «خلاصة مصر».

هكذا كان الأهلي والزمالك أقوى الفرق المصرية، لكن أيهما أقوى من الآخر؟ لتحديد الأقوى لعب الفريقان مباراتين وديتين عام 1917، وتعادلا في اللقاءين، وظل إعلان الأقوى مؤجلاً ومازال مؤجلاً على الرغم من رصيد البطولات الذي يتفوق فيه الأهلي.

ولأن القمة رقم 111 قد تسفر عن اتساع الفارق بين الفريقين في حالة فوز الأهلي أو تضييق الفارق في حالة فوز الزمالك، فإن ذلك يشكل السيناريو المتوقع للمباراة، والتصور التقليدي يضع أمام الأهلي فرصة اللعب للفوز وفرصة التعادل. بينما يعد الفوز الاختيار الوحيد أمام الزمالك، وهذا يعني خيار الحذر والتوازن من جانب الأهلي، والمغامرة والهجوم من جانب الزمالك.

لكن السيناريو غير التقليدي هو أن يهاجم الأهلي ويفاجئ الزمالك بهذا الهجوم، مستنداً إلى حالته المعنوية والفنية في الأسابيع الأخيرة، مقارنة بحالة الزمالك. وعلى الرغم من أن توقع نتيجة قمة مستحيل، وعلى الرغم من أن الأفضل قبلها ليس مرشحاً للفوز دائماً، فإن ما يمكن توقعه هو السيناريو غير التقليدي الذي سيطرحه الأهلي على الزمالك في برج العرب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا