• الجمعة 22 ربيع الآخر 1438هـ - 20 يناير 2017م

كيف يتحول المتعاطي كراهَةً إلى مدمن؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يونيو 2014

من الأهمية أن نلتفت إلى جوانب مهمة للغاية قد تعيننا على تفهم حقيقة الإدمان كمرض عضوي ونفسي واجتماعي، أو أهمية تغيير النظرة المجتمعية إلى المدمن، فالواقع يقول إن جميع مدمني المخدرات تقريباً لم يكن لديهم الوعي الكافي والاستبصار الحقيقي بما ستؤول إليه حالته بعد الإدمان، أو حقيقة إدراكه لمخاطر حب الاستطلاع والميل إلى حب التجربة عندما تعاطى المخدر للمرة الأولى، أو تصوره بأنه سيكون قادراً على التوقف عن التعاطي في أي وقت يشاء، ومن المؤكد أن هذه النماذج لم تكن محصنة نفسياً أو قيمياً وسلوكياً ضد اكتساب القيم والثقافات والسلوكيات والعادات الغريبة أو الضارة بقدر كافٍ، وتلك مسؤولية الأسرة والمجتمع بأسره، فضلاً عن وجود تفاوت وفروق فردية - سلباً وإيجاباً - بين الناس في كيفية التعامل مع مشاكل وضغوط الحياة المتعددة، هذا إلى جانب وجود بعض من الأمراض أو الاضطرابات النفسية التي تسهم في حدوث الإدمان، دون أن ننسى أن المتعاطي عندما تحول كراهية إلى «مدمن»، فان الإدمان يتسبب في تشويه صورته وشخصيته وكيانه من جميع النواحي، ويفقد السيطرة على نفسه، وتختفي وتتوارى كل اهتماماته ومفردات معايير كل القيم لديه، ولا يصبح له سوى هم واحد هو «الحصول على المخدر» بأي طريقة وبأي ثمن، ويذوب ضائعاً في دوامة المشاكل، ويتحول إلى بقايا أوحطام إنسان يحتاج إلى إعادة «ترميم» وتأهيل، وهذا يستحيل أن يقدم عليه بمفرده.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا