• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تصميمها يحتاج إلى دقة ودراسة متأنية

الحديقة ليلاً.. مساحة جمالية قائمة على فن توزيع الإضاءة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يونيو 2014

الحديقة ليلاً، بيئة فنية ساحرة متوجة بالرومانسية الحالمة، تشع منها الهدوء وتجلب لحظات ممتعة من السمر مع الأحبة، فإبراز تفاصيلها بطريقة تحولها إلى محطة خارجية يمكن الاستفادة منها ليلا أمر بحاجة إلى إنارة موزعة بشكل مدروس، وموجهة بالطريقة الصحيحة، ومهيئة للجلوس في أحضانها. ولقد ظهرت العديد من التصاميم في تشكيل الإنارة الخارجية، التي قد تظهر بصورة مبسطة، وتحمل فكرة معينة، تساعد في إعطاء ملمح معين للحديقة، وعملية توزيع الإنارات الخارجية في الحديقة تحتاج إلى دقة ودراسة متأنية حتى تكون البيئة جاذبة مريحة غير طاردة ومزعجة للأفراد.

إضاءات فنية

يشير المنسق الزراعي محمد عارف إلى تحكم عملية توزيع إنارة الحدائق على شكلها وتفاصيلها وما تضم من عناصر، ويقول: نجد في كثير من الأحيان أن الإنارات الخارجية تتسم بكونها إضاءات فنية دورها قائم على إبراز منطقة وإخفاء أخرى غير محبب ظهورها في الحديقة، مع رسم ملامح أخرى من الحديقة ليلاً».

ويوضح عارف: عادة ما توزع هذه الإنارات على طول الممر الرئيسي المؤدي للمنزل بحيث تثبت على جانبي الطريق وبشكل منتظم من وحدات أرضية غير متوهجة تحدد الطريق للعبور بسلام من وإلى مدخل المنزل، ووظيفتها قائمة على إنارة الطريق بشكل جيد، هذه القطع من الإضاءات يجب انتقاؤها بعناية خصوصا إذا كانت المسافة بين البوابة الخارجية والممر المؤدي إلى مدخل المنزل طويل نوعا ما، فضرورة انتقاء الإضاءة القوية، من المهم أن تكون بارتفاع متر، أو ثلاثة أمتار عن مستوى الأرض.

توزيع الإنارة

ويلفت عارف قائلاً: أما إذا كانت المسافة قريبة نسبياً، فيمكن التركيز على نوع من الإضاءة، يكون الهدف منها تزيينياً بحيث تنير الطريق بشكل فني، كالإضاءات المركزة التي تنير حيزا بسيطا من المكان، وعادة ما تكون مرتفعة عن سطح الأرض بمقدار 20 سم، وتكون بسيطة في تصميمها وشكلها الخارجي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا