• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

كيف يمكن اعتباره مرضاً نفسياً؟

الإدمان يمزق مكونات النفس ويبعثر مقومات الشخصية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يونيو 2014

يصادف يوم بعد غد احتفالات اليوم العالمي لمكافحة المخدرات والإدمان عليها، في شتى أنحاء العالم. ولا يختلف اثنان حول الآثار السلبية المدمرة لتعاطي المخدرات والمسكرات والعقاقير المخدرة على صحة الفرد النفسية والبدنية، فضلاً عن تأثيراتها المتعددة على صعيد الأسرة والمجتمع. وقد يزعم البعض بأن للمخدرات تأثيرات وهمية «زائفة» بالطبع على تغيير المزاج الشخصي، بل يتوهم المدمنون في مرحلة معينة أن هذا المخدر أو ذالك ينقله إلى عوالم لا يراها إلا هو، ومن ثم يكتشف زيف وضلالات ما يعتقد، في الوقت الذي يخسر فيه نفسه، ويخسر كل شيء حوله، ولا يستيقظ من غفلته إلا ووجد بنيانه النفسي الذي يجهله، قد تمزق وتبعثر إلى أشلاء وبقايا، بعدما إصابته بأمراض نفسية وعلل معقدة يجهلها، ويجهل المحيطون به كيف يتعاملون معها... فما هي الأضرار والآثار النفسية المدمرة للإدمان؟

خورشيد حرفوش (أبوظبي)

كثير من الدراسات النفسية والطبية تؤكد أن أكثر من 95% من يسيئون استخدام المخدرات والعقاقير المخدرة الذين تحولوا بعد ذلك إلى مدمنين، لم يكونوا على معرفة ودراية كافية بأن حالتهم النفسية والصحية ستكون على ما هي عليه من تدهور وانحلال بعد الإدمان.

وأن أصحاب هذه النسبة ظنوا في أحيان كثيرة أنهم سيكونوا قادرين على الامتناع والتوقف عن التعاطي في أي وقت يشاؤون.

هؤلاء يجهلون دون أدنى شك، ما يسببه الإدمان من تفتيت أركان الشخصية، وبعثرة مقوماتها إلى حد يصبح فيه الشخص «مريضاً» عاجزاً عن لملمة جنبات نفسه، وإعادة قدراته الذهنية والعقلية والإدراكية إلى العمل كما كان في السابق بمفرده، ودون تدخل علاجي مهني مكثف.

يوضح الدكتور محمود رشاد، استشاري الصحة النفسية في مجال علاج الإدمان: «هناك نظريات عديدة تناولت الإدمان وأسبابه، وأساليب التعامل معه كظاهرة نفسية مركبة ومعقدة، ولم تتفق فيما بينها على متغير واحد، لكنها أشارت إلى تفاعل أكثر من سبب نفسي واجتماعي وثقافي، بل وجيني ووراثي، كمتغيرات مؤثرة تساعد على الاعتماد أو الإدمان، فالفرد نفسه وعمره وحالته النفسية وخصائصه الشخصية، وظروف الأسرة وأساليب التنشئة الاجتماعية، والثقافة السائدة والقيم الدينية والأخلاقية السائدة، والمحيط الاجتماعي والبيئي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا