• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

سيناريوهات الائتلافات والتوقعات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 09 يونيو 2015

أنقرة (أ ف ب)

فيما يلي السيناريوهات السياسية المحتملة لتشكيل الحكومة التركية الجديدة غداة الانتخابات التي وجهت صفعة للرئيس رجب طيب أردوغان في حرمان حزب العدالة والتنمية الحاكم من الغالبية المطلقة، التي كان يحظى بها في البرلمان منذ 13 عاماً.

- حكومة أحادية اللون من حزب العدالة والتنمية لكنها أقلية:

بموجب الدستور سيطلب أردوغان من رئيس حزب العدالة والتنمية الذي احتل الطليعة بحصوله على 40,8% من الأصوات و258 مقعداً من أصل مقاعد البرلمان الـ550، تشكيل حكومة جديدة. ويمكن نظرياً أن يشكل رئيس الوزراء الحالي أحمد داود أوغلو فريقاً حكومياً يعتبر أقلية، ما يعني حكماً أنه غير مستقر، ويحكم بمفرده. لكن الرئيس استبعد هذه الفرضية، ولفت في أول رد فعل له إلى أن النتائج الحالية لا تعطي الفرصة لأي حزب لتشكيل حكومة بمفرده».

- ائتلاف من أحزاب معارضة:

نظرياً يعتبر ذلك أمراً ممكناً تماماً. فقد حصل حزب الشعب الجمهوري (أكبر أحزاب المعارضة) على 25% من الأصوات و132 مقعداً نيابياً، وحزب الحركة القومية اليميني على 16,3% و80 مقعداً، وحزب الشعوب الديمقراطي (مناصر للأكراد-يساري) على 13,1% و80 مقعداً، أي ما يشكل غالبية من 292 نائباً. وصرح المتحدث باسم «الشعب» خلوق كوتش إن الحزب الجمهوري قادر تماماً على تشكيل حكومة. إلا أن احتمال التعايش بين القوميين، والأكراد يبدو ضئيلاً جداً. فحزب الشعوب الديمقراطي القريب من حزب العمال الكردستاني يدعم عملية السلام بين الحكومة وزعيمه عبدالله أوجلان، بينما يعتبر حزب الحركة القومية أوجلان «إرهابياً» ويدافع بشراسة عن وحدة تركيا، كما يرفض ذلك صراحة. ويبقى سيناريو تركيبة أخرى مؤلفة من حزبين فقط. وقال دنيز زيرك من صحيفة «حرييت»: إن ائتلافاً ممكناً بين حزب الشعب الجمهوري وحزب الحركة القومية قد يدعمه حزب الشعوب الديمقراطي في البرلمان، الذي لن يشارك في الحكومة». كما أن ثمة ائتلافاً آخر ممكناً بين حزب الشعب الجمهوري وحزب الشعوب الديمقراطي يدعمه حزب الحركة القومية فقط في البرلمان. ورغم أنه من غير المرجح أن ينحي حزب الحركة القومية وحزب الشعوب الديمقراطي الخلافات الجذرية بينهما فقد تحدى بولنت أرينج نائب رئيس الوزراء الأحزاب الثلاثة المعارضة لأن تحاول تشكيل ائتلاف قائلاً : إن حزب العدالة والتنمية على استعداد لسد الفراغ إذا فشلوا. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا