• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تربويون: المعلم الخصوصي يربح المال ويخسر مكانته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 09 يونيو 2015

قال سعيد مصبح الكعبي رئيس مجلس الشارقة للتعليم: «إنه مع دخول فترة الامتحانات النهائية، تنتشر ظاهرة الدروس الخصوصية، وهو أمر لا يؤيده المجلس، حيث إنه على المعلم أن ينجز عمله على أكمل وجه في الفصل الدراسي وفي المدرسة وليس خارجها». وبين أن لجوء الطالب إلى الدرس الخاص يدل على أن هناك قصورا في معلم المدرسة وانه لا يقوم بواجبه بشكل كامل، داعيا المعلمين إلى ضرورة الابتعاد عن إعطاء دروس خصوصية للطلبة خارج الحرم المدرسي، حيث إن ذلك يعتبر مخالفا للعقد المبرم بينهم وبين وزارة التربية والتعليم، كما أن لجوء المدرسين إلى إعطاء دروس خصوصية من أجل العائد المادي يقلل من شأن المدرس، ومكانته أمام الطلاب وهو أمر يؤثر على سير العملية التعليمية بشكل سلبي. وأشار الكعبي إلى أن أولياء الأمور يلعبون دوراً هاما في الحد من ظاهرة الدروس الخصوصية، حيث إن امتناعهم عن تشجيع مثل هذه الظاهر سيساهم في التقليل من انتشارها. وأضاف: «كانت منطقة الشارقة التعليمية تنظم برامج ودروس تقوية للطلبة، والطالبات في العام الماضي من خلال فصول تدريسية على مدار العام ولجميع المراحل التعليمية بدءا من المرحلة الابتدائية ووصولا إلى المرحلة الثانوية وبرسوم رمزية تصل إلى 250 درهما، بهدف الحد من ظاهرة الدروس الخصوصي في جمعية المعلمين وهو أمر إيجابي، حيث إن ذلك يحد من تفشي ظاهرة الدروس الخصوصية». وأوضح أن مركز دروس التقوية الذي كان يتبع للمنطقة له دور في جانب رعاية الطلبة المتفوقين، ليتمكنوا من الحصول على معدلات أعلى، فضلا عن علاج حالات تدني المستوى التحصيلي لبعض الطلاب، وتخفيف الأعباء المالية عن أولياء الأمور، حيث تعتبر رسوم المركز رمزية إذا ما قورنت بالمراكز الأخرى، موضحا بأن المدرسين العاملين فيه هم من ذوي الكفاءات العالية ويقومون بتدريس المنهاج المقرر من الوزارة بإشراف ومتابعة من إدارة المنطقة.

مخالفة تربوية ومهنية

أما حسن علي مدير منطقة عجمان التعليمية فقال: «الدروس الخصوصية ينبغي ألا يكون لها وجود في الساحة التعليمية، بل تمثل مخالفة تربوية ومهنية وفق القوانين التعليمية، ولذا فإن مزاولتها تقود صاحبها إلى المساءلة القانونية ووقوعه تحت طائلة عقوبة صارمة تصل أحياناً إلى حد الفصل من الخدمة لأنها تسيء للمعلم والمدرسة معاً، إضافة إلى ما يترتب عليها من أضرار مالية تلحق بآباء الطلاب وطالب الآباء بالإبلاغ عن أي معلم يثبت تورطه في تقديم هذه الدروس الخصوصية لاتخاذ الإجراءات القانونية ضده، مشيراً إلى أن القرارات لا تجدي نفعاً ما لم تجد تعاوناً جاداً من الآباء الذين يتعين عليهم التوقف عن استقبال المعلمين في بيوتهم، وأيضاً الإبلاغ عن المعلمين الذين يقدمونها».

وأضاف، أن المنطقة اتخذت تدابير وإجراءات عدة للحد من الدروس الخصوصية باعتبارها ممنوعة بحكم القانون وتخالف ميثاق أخلاقيات المعلم الذي وضعته الوزارة والذي يحظر على المعلم إعطاء الدروس الخصوصية.

وقال: من ضمن أبرز التدابير مشروع الرعاية الإضافية التي تنفذه المنطقة منذ 10 أعوام للحد من ظاهرة الدروس الخصوصية والرسوب ورفع التحصيل الدراسي للطلاب والذي أدى لتراجع نسبة اعتماد الطلاب في عجمان.. إن مركز «أبو ذر الغفاري» يقدم خدمات تعليمية متميزة للطلبة، برسوم رمزية وهو مركز غير ربحي، تم تأسيسه بهدف رفع المستوى، إضافة إلى تخفيف الأعباء المادية على أولياء الأمور عوض إزهاق أموالهم في الدروس الخصوصية، والإشراف على الخدمات التعليمية وتقويمها.

واعتبر حسن أن نظام الثلاثة فصول وتقسيم المناهج على ثلاثة أقسام خفف العبء على الطالب في مذاكرة كميات بسيطة، فضلا عن أن الطالب في الصف الثاني عشر على دراية كاملة بمستواه ويتوقع النسبة التي قد يحصل عليها حيث إنه على علم بثلثي درجات الامتحان النهائي والتي حصدها من امتحانات الفصل الأول والثاني بما ألغى ما يسمى فالسابق رهبة الامتحان. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض