• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«إقامة دبي» تطلق المرحلة الثانية من دورة «استشراف المستقبل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 نوفمبر 2016

دبي (الاتحاد)

نظمت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي لمدة 5 أيام المرحلة الثانية من دورة استشراف المستقبل باستخدام أداة بناء السيناريوهات المستقبلية، يأتي ذلك تماشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في تكوين نموذج متفرد لحكومة المستقبل في دولة الإمارات يعتمد على استشراف المستقبل وإيجاد الفرص والحلول الاستراتيجية المبتكرة على المدى القصير والمتوسط والطويل.

وتهدف الدورة إلى تعزيز ثقافة الاستشراف الاستراتيجي المستقبلي، وترسيخ القيم والأهداف الاستراتيجية، من خلال توضيح الأساليب المبتكرة والمستحدثة التي تحقق أقصى درجات التميز في الأداء المؤسسي لاستشراف المستقبل بكفاءة وفاعلية.

وأكد اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي على أهمية تنظيم مثل هذه الورش التي تتيح المجال بالتفكير بمنظور استراتيجي ويتسع من خلالها المَدارك في رسم آفاق العمل ووضع المنهجيات والمبادرات التي تخدم هذه الرؤى، وبما يتفق مع منظومة الجيل الرابع، وترسيخ قواعدها بين كافة العاملين في المجال الإداري من خلال نشر المعرفة، لتعزيز ثقافة الاستشراف الاستراتيجي، ليكون أسلوب عمل مُمنهج ومستدام، لتحقيق الريادة والتميز في الأداء المؤسسي.

مضيفا: «إقامة دبي تعمل وبشكل مكثف لدعم ومساندة الجهود والمبادرات والمشاريع ومتابعة تنفيذها والعمل على الدراسات والتقارير الاستراتيجية المستقبلية التي ستمكن الإدارة من العمل على استشراف المستقبل بفعالية ومواءمة ومتابعة خطط الحكومة وبرامجها وسياساتها وتشريعاتها مع التوجهات المستقبلية، وقد شكلنا مجموعات للتنسيق وتوزيع المهام بحسب العمليات الرئيسية للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي الممثلة بمجموعة الخدمات الذكية وجوازات السفر ، مجموعة المنافذ الجوية وأذونات الدخول والإقامة، مجموعة شؤون المخالفين ، ومجموعة الموارد البشرية والمالية».

ومن جانبه قال سليمان الكعبي الرئيس التنفيذي لمؤسسة استشراف المستقبل أن الورشة تعد نقطة تحول هامة وذلك من خلال مشاركة جامعة هيوستن الأميركية الرائدة في مجال استشراف المستقبل لتطبيق أدواته والتعرف على آلية مراحل تنفيذ الخطة الاستشرافية وملامح الوضع الذي ينتظر أن يكون عليه المستقبل مع العمل على التأثير في هذا الوضع ليكون أكثر ملاءمة لمواجهة التحديات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض