• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

معلمون: شعارنا توصيل «الدروس للمنازل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 09 يونيو 2015

يستغل عدد من ممارسي الدروس الخصوصية الوضع الاضطراري الذي يلجأ له الطلاب وأولياء الأمور من خلال رفع أسعار الدروس الخصوصية والتي أصبحت اليوم سلعة رائجة مضمونة المكاسب، تتكرر مع اقتراب موسم الامتحانات، والتي ربطها المعلمون أيضا بشراء الأنشطة والمواد المساعدة لموازنة قرارات وزارة التربية والتعليم المفاجئة وصعوبة وتعقيد المناهج التعليمية المطروحة في متخلف المراحل التعليمية.

وأكد« س،ج» معلم يمتهن الدروس الخصوصية أن هناك أسباباً كثيرة للجوء الطالب لهذا النوع من التعليم، أهمها صعوبة المنهج على الطالب وعدم قدرته على التوفيق بين الأعباء والمراجعة، والسبب الثاني هو عدم تمكن ولي الأمر من تدريس ومراجعة الدروس والمنهج لصعوبتها وعدم فهمها من جانب، وعدم رغبة عدد من أولياء الأمور في قضاء وقت طويل في تعليم أبنائهم من جانب آخر، منوها إلى أن أكثر المواد التي يركز عليها أولياء الأمور والطلبة في الدروس الخصوصية هي اللغة الإنجليزية والرياضيات والمواد العلمية وعدد من المواد الأدبية، وتختلف الأسعار حسب الوقت والمرحلة الدراسية.

وقال معلم رفض ذكر اسمه، إن تدني أجور المعلمين في المدارس الخاصة وغلاء المعيشة أحد أهم أسباب لجوء المعلمين للدروس الخصوصية، مشيراً إلى أنه يحصل على 4 آلاف درهم كراتب شهري لا تفي بأداء أساسيات حياته مما يضطره إلى إعطاء الدروس الخصوصية وتحمل الجهد والتعب حيث يقضي يوميا قرابة الخمس ساعات بعد الانتهاء من دوامه في إعطاء الدروس الخصوصية، لافتاً إلى أن فترة الامتحانات يزيد الطلب يزيد السعر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض