• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكد أهمية «العدل» و«الموضوعية» في التعامل مع الطلبة

«أبوظبي للتعليم»: سلوكيات غير مهنية ومحظورة بقوة القانون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 09 يونيو 2015

أحمد عبدالعزيز

أبوظبي (الاتحاد)

تؤكد لائحة مجلس أبوظبي للتعليم أن استخدام العلاقات المهنية مع الطلبة لتحقيق مصلحة شخصية ومنها؛ الدروس الخصوصية للطلبة من المعلم الذي يدرسهم في الفصل، أو طلب خدمات من ولي أمر الطالب، من السلوكيات غير المهنية والمحظورة بقوة القانون. وحدد المجلس في الميثاق الأخلاقي والمهني الوارد باللائحة التنفيذية، المعيار الرابع والذي يشمل «العلاقة مع الطلبة»، حيث يفرض على التربويين الحرص على العلاقة المهنية مع جميع الطلبة وتوفير الرعاية اللازمة لهم داخل الصفوف الدراسية وخارجها. وأكدت اللائحة أن المعيار الرابع يشمل السلوكيات المهنية، ومنها أن يتحلى التربويون بالسلوكيات التي تحقق مصلحة الطلبة، وتفي بالرعاية اللازمة لهم، واتخاذ كافة ما لديهم من صلاحيات لضمان سلامة الطلبة؛ وأن يلتزم التربويون بإبلاغ السلطات المعنية في حال شكهم في تعرض أحد الطلبة للأذى، أو أمكانية حدوث ذلك.وشدد المجلس على ضرورة أن يلبي التربويون الحاجات التعليمية لجميع الطلبة، ويساعدوهم في استغلال قدراتهم وأمكاناتهم كاملة وتطوير ثقتهم بأنفسهم؛ وأن يخلقوا بييئة أمنة وداعمة وجدانيًّا للطلبة للتعلم والاستمتاع بالتعلم، بييئة تنمي معارفهم وقيمهم وقدراتهم ولا تسبب لهم الإحراج أو الرهبة، علاوة على أن يسعوا جاهدين لأن يكونوا عادلين وموضوعيين في التعامل مع الطلبة. وألزم المجلس المعلمين ببذل قصارى جهدهم للعمل مع الطلبة من خلال استخدام خبراتهم ومهاراتهم وأساليبهم في التدريس، وتوجهاتهم التربوية، لضمان تحقيق التقدم وتحصيل النتائج الأفضل مـن الجميع، والتفكر في مدى فاعلية تدريسهم وتعلم طلبـتهم، واتخـاذ مبـادرات التطـوير المهني ذات الصلة لتحسين جودة أدائهم، والاستفادة من بيانات التقييم والاختبارات في تحسـين عمليـة التدريس لتحقيق التقدم الأمثل في التعلم لكل طالب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض