• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

للمرة الأولى في الإمارات

زراعة صمام رئوي باستخدام القسطرة بدلاً من «القلب المفتوح»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 نوفمبر 2016

أبوظبي ( الاتحاد)

أجرى مركز علوم القلب في مدينة الشيخ خليفة الطبية إحدى منشآت شركة «صحة» الأسبوع الماضي أول زراعة صمام رئوي باستخدام القسطرة بدلاً من عملية القلب المفتوح لمراهق يبلغ من العمر 15 عاماً.

وقال الدكتور عارف علي الشحي، المدير التنفيذي بالإنابة في مدينة الشيخ خليفة الطبية: تعتبر المدينة مركز تميز في خدمات القلب، وهذا الإجراء الأول في الدولة هو إنجاز آخر يضاف إلى مسيرتنا.

وأشار الدكتور عبد الكريم ديوك، استشاري أمراض القلب المشرف على الفريق الطبي إلى أن المريض أدخل إلى مدينة الشيخ خليفة الطبية، وكان يعاني من ضيق وتسرب في الوريد الذي زرع له مسبقاً بين الجزء الأيمن من قلبه وشرايين الرئة، وقد ولُد المريض بمشاكل قلبية خطيرة، حيث كان يعاني من مشكلة «المَخْرَج المُزْدَوِج للبطين الأيمن» وهو عيب قلبي ولادي نادر الحدوث يكون فيه الشريان الأبهري متصلاً بالبطين الأيمن بدلاً من البطين الأيسر كما هو الوضع الطبيعي.

ومن جانبه قال قائد الفريق الطبي، الدكتور مجدي عبد الغفور توفيق، استشاري أمراض القلب وأمراض القلب التداخلية لدى الأطفال: إن زراعة الصمام الرئوي عبر القسطرة هي تقنية علمية ثورية في مجال عيوب القلب الولادية والتي تعتبر من أكثر العيوب الولادية شيوعاً حول العالم، وقد أتاحت لنا التقنية الحديثة علاج تضيق أو تسريب قناة الصمام الرئوي بين حجرة القلب اليمنى والرئتين دون الحاجة إلى جراحة القلب المفتوح، حيث نُدخل قسطرة (أنبوب رفيع مفرغ) تحتوي بداخلها على صمام صناعي عبر الوريد الفخذي وندفعها للأعلى حتى تصل إلى القلب، ويكون هذا الصمام (المصنوع من وريد وداجي بقري) موصولاً بدعامة يزداد حجمها باستخدام بالون. وعند وصول القسطرة إلى القلب نستبدل الصمام القديم بالجديد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض