• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الجوارح» يتحدى برد أوزبكستان للعبور إلى «المجموعات»

الشباب يواجه بونيودكور من أجل البطاقة الآسيوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 09 فبراير 2016

منير رحومة (دبي)

يخوض الشباب في الرابعة من عصر اليوم بتوقيت الإمارات، مباراته الفاصلة أمام بونيودكور الأوزبكي في طشقند من أجل التأهل إلى دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال آسيا، والانضمام إلى المجموعة الثانية التي تضم لخويا القطري وذوبهان الإيراني والنصر السعودي.

ويعول ممثل الكرة الإماراتية على لقاء اليوم من أجل تقديم عرض قوي وتحقيق نتيجة إيجابية حتى يخرج من المرحلة الصعبة التي يعيشها على المستوى المحلي، وذلك بتدهور موقفه في جدول ترتيب الدوري وخروجه من نصف نهائي كأس الخليج العربي.

ويملك الأخضر خبرة طويلة في المشاركات الخارجية، سواء على المستوى الخليجي أو الآسيوي تؤهله للتعامل بنجاح مع لقاء اليوم والعودة ببطاقة العبور إلى دور المجموعات. كما أن فوزه على باختاكور الأوزبكي في طشقند خاصة في آخر مشاركة آسيوية له عام 2014 بنتيجة 2/‏‏ 1 ترفع من معنويات اللاعبين لتكرار الإنجاز، وتسجيل مشاركة قارية جديدة.

يذكر أن الشباب نجح في الوصول إلى الدور الـ 16 من دوري أبطال آسيا في المشاركة الأخيرة له، وكان سفيراً مشرفاً للكرة الإماراتية.

وعلى الرغم من برودة الطقس خلال فصل الشتاء في أوزبكستان وأفضلية الأرض والجمهور لمصلحة الفريق المنافس، إلا أن الشباب يراهن على الروح القتالية التي تميز لاعبيه والرغبة الكبيرة في تعديل الصورة واستعادة قوة الفريق. كما يسعى ممثل الكرة الإماراتية لاستغلال توقف الدوري الأوزبكي خلال هذه الفترة، ونقص الجانب التنافسي للفريق للمنافس من أجل تحقيق الأسبقية في الملعب وحسم النتيجة وخطف بطاقة التأهل.

يذكر أن الشباب غادر إلى طشقند قبل ثلاثة أيام من موعد المباراة وأجرى حصتين تدريبيتين للانسجام مع الأجواء والدخول في مرحلة التركيز للمهمة الآسيوية. ويحظى الفريق بدعم إداري كبير من خلال حضور وفد يضم محمد المري نائب رئيس مجلس الإدارة، وخالد بوحميد نائب رئيس شركة الكرة، وذلك على أمل رفع المعنويات وتوفير كل الظروف المواتية لتحقيق هدف التأهل إلى دور المجموعات.

أما فيما يتعلق بفريق بونيودكور الذي يخوض المباراة بعد أن أنهى الدوري في المركز الرابع فيعد من أقوى الفرق الأوزبكية التي تملك إمكانات مادية وبشرية كبيرة، واستفاد من خبرات كروية عالمية سواء مدربين مثل البرازيليين زيكو وسكولاري، أو سواء اللاعبين مثل ريفالدو، ويملك أيضاً خبرة كبيرة في المشاركة الآسيوية من خلال وجوده في أغلب نسخ مسابقة دوري أبطال آسيا، ونجاحه في العبور إلى الأدوار الثانية وتقديم عروض قوية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا