• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

حفاظاً على الخصوصية وسرية المعلومات

نصائح مهمة لـ «فيسبوك» آمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 نوفمبر 2016

يحيى أبو سالم (دبي)

يمكن اليوم الجزم بأن قلة قليلة جداً من مستخدمي الإنترنت والأجهزة الذكية، ليس لديهم حسابهم الخاص على أشهر مواقع التواصل الاجتماعي على الإطلاق «فيسبوك». وربما يرجع بعض هؤلاء الأشخاص، الذين حتى هذه اللحظة غير مقتنعين بمفهوم التواصل الاجتماعي الإلكتروني، السبب وراء عدم دخولهم هذا العالم المتشعب والواسع، إلى خوفهم على خصوصيتهم وحرصهم على عدم تسريب أي معلومات شخصية وسرية تخصهم. ولمثل هؤلاء يقدم رئيس قسم السلامة العالمية ومدير السياسات المحلية، في شركة فيسبوك، أنتيجيون ديفيس، مجموعة مهمة من الأمور التي تجعل من استخدام موقع فيسبوك أكثر أماناً، وتمنح مستخدميه قدرة أكبر في التحكم في خصوصيتهم وتمنحهم أيضاً شعوراً أكبر بالأمان عند استخدام البرنامج.

1. تأمين تسجيل الدخول:

يرى أنتيجيون ديفيس، أن الموافقات على تسجيل الدخول «المصادقة الثنائية» أفضل وأسهل طريقة لضمان عدم الاستيلاء على حسابك. فعند تسجيل الدخول من جهاز كمبيوتر أو هاتف أو متصفح ويب جديد، تتم مطالبتك بإدخال الرمز الذي تلقيته على هاتفك، وذلك للتأكد من أنك صاحب الحساب بالفعل. ويمكن بكل سهولة تشغيل الموافقات على تسجيل الدخول، بالانتقال إلى الخيارات في حسابك، ثم «المزيد» ثم اضغط على «الإعدادات». ومن الإعدادات، حدد «إعدادات الأمان»، ثم حدد المربع الموجود بجوار «الموافقات على تسجيل الدخول».

2. التواصل مع إدارة فيسبوك:

تقدم الشركة الأميركية وسيلة سهلة في التواصل معها، ففي حال صادفت مشاركة مسيئة أو ضارة ترى أنه يجب عدم وجودها على فيسبوك، يمكنك إبلاغ الشركة بها من خلال النقر على رابط الإبلاغ «والذي عادة ما يظهر في شكل سهم متجه لأسفل، أعلى الجانب الأيمن من أي منشور». ويوفِّر فريق العمل العالمي لدى الشركة، خدمة على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع بهدف مراجعة ما تبلغ عنه وإزالة أي شيء ينتهك معايير المجتمع المتبعة. مع ضرورة الأخذ بعين الاعتبار أن شركة فيسبوك، لا تحتفظ بأي معلومات عن الشخص مقدم البلاغ عند التواصل مع الشخص الذي نشر المحتوى المخالف. وإذا أبلغت عن محتوى ما، يمكنك التحقق من حالة بلاغك من البريد الوارد للدعم. مع الإشارة إلى أن مقدم البلاغ يمكنه وحده رؤية البريد الوارد للدعم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا