• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

برازيليات

حماية الرعاة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 يونيو 2014

د. حافظ المدلج

منذ أصبحت كرة القدم صناعة زادت أهمية المشجع العادي الذي يمثل عنصر الجذب الأهم للاستثمار، خصوصاً فيما يتعلق بحقوق النقل التلفزيوني وقيمة الارتباط بالشعار، ولذلك يبالغ الاتحاد الدولي في حماية رعاته المرتبطين معه بعقود طويلة المدى، ولعل في ذلك دروس أتمنى أن نستوعبها ونحاول تطبيقها لنصنع بيئة استثمار جاذبة للرعاة في رياضتنا.

ومنذ أن ارتبطت العلامات التجارية بكأس العالم، والاتحاد الدولي يحرص على حمايتها من القرصنة التي يمارسها المنافسون، وعايشت عن قرب كيف يقوم فريق التسويق بفرض القوانين الصارمة على المنتخبات المشاركة لحمايته رعاته، فأثناء عضويتي للجنتين المنظمتين لكأس العالم 2010 وكأس القارات 2013 كان مسؤول التسويق يكرر على ممثلي المنتخبات في كل اجتماع فني يسبق المباراة بيوم أهمية عدم اختراق حقوق الرعاة، وأتذكر أن جميع معدات المنتخبات تتعرض لتفتيش دقيق لضمان خلوها من أي علامات تجارية منافسة لرعاة كأس العالم.

كما أن «الفيفا» يمنح الرعاة الفرصة لاستثمار «كأس العالم» للحد الأقصى الممكن، ولعل أصدق الأمثلة جولة «كوكاكولا» بالكأس حول العالم على مدار عام يسبق البطولة ليكسب الراعي ولاء عملاء لا يقدر منافسه «بيبسي» على كسبهم من خلال هذا الاستثمار النادر، يضاف إلى ذلك إقامة متاجر متنقلة في كل مدن كأس العالم لبيع المنتجات التي تحمل شعارات الرعاة لتعزيز ارتباطهم بالاتحاد الدولي الذي يواصل تعزيز تلك الشراكات.

ولعل أجمل صور حماية حقوق الرعاة إصرار الاتحاد الدولي على استخدام سيارات «هونداي» الكورية لتنقلات جميع ضيوف «الفيفا»، بمن فيهم الرئيس بلاتر الذي يتوقع الجميع أن يركب سيارة أوروبية فارهة (بنتلي، مرسيدس، بي إم دبليو)، إلا أنه أول من يركب السيارة الآسيوية، ويفاخر باستخدامها في جميع تنقلاته أثناء كأس العالم، والمقال لا يكفي لمزيد من الأمثلة على الأساليب الاحترافية المميزة التي يمارسها «الفيفا»، من أجل «حماية الرعاة».

كرة ثابتة:

في كأس القارات 2013 بالبرازيل، لاحظت العلامة التجارية للكرسي الذي يدور مع كاميرا النفق المؤدي لأرض الملعب، فنبهت مسؤول التسويق عن تلك العلامة متسائلاً إن كانت ضمن رعاة «الفيفا»، فما كان منه إلا أن بادر فوراً بطمس تلك العلامة، رغم أنه لا يوجد لها منافس ضمن الرعاة، وربما لا تظهر للمتابعين نظراً لمكانها المتواري وحجمها الصغير، إلا أن في ذلك دليل قاطع على تفاني «الفيفا» في حماية «حقوق الرعاة»، وغداً «برازيليات» أخرى.

hafez@medlej.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا