• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

ثقافة

كرة القدم «الطائرة» أداة البرازيليين لتطوير مهاراتهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 يونيو 2014

عندما تقرأ كتاب كرة القدم.. الحياة على الطريقة البرازيلية للكاتب الإنجليزي أليكس بيلوس، تجد نفسك أمام كنز من المعلومات التي تخص ثقافة هذا البلد وهويته الوطنية، وأجمل ما في الكتاب الربط الرائع بين كرة القدم ونشأتها وبين المجتمع البرازيلي بشكل عام وسنوات تطوره بداية من انتهاء عصر العبودية الذي تزامن مع دخول الساحرة المستديرة لهذا البلد وانتهاء ببناء هوية حرة مستقلة عبرت عن نفسها بقوة للعالم أجمع من خلال مهارات كرة القدم التي أصبحت الوجبة المفضلة لعشاق هذه اللعبة على مستوى الكرة الأرضية.

وفي هذا الركن أردنا أن يتعرف القارئ على الجانب المجهول من حياة البرازيليين وأسباب الارتباط الوثيق بينهم وبين اللعبة الشعبية الأولى بعد أن أثرى مشروع «كلمة» الشارع العربي بترجمته للغة العربية.

ويواصل البرازيليون إبداعاتهم في تطويع بيئتهم دائما لخدمة العشق الأوحد عشق كرة القدم، وكانت مدينة ريو دي جانيرو مدينة شاطئية جعلت من البحر مشهدا مميزا لممارسي الساحرة المستديرة، الذين لعبوا الكرة على شواطئ المدينة وبمرور الوقت خرجت الكرة الشاطئية إلى النور، وتم تنظيم بطولات خاصة لها. ولم تكن الكرة الشاطئية هي الاختراع البرازيلي الوحيد، ولكن بزغ نجم لعبة جديدة هي كرة القدم الطائرة، التي تجمع بين مهارات الساحرة المستديرة ومهارات كرة الطائرة، وتقام على ملعب للكرة الطائرة، ولكن تمنع قوانينها لعب الكرة باليد، وفقط تكون ممارستها بالقدم والرأس وباقي أجزاء الجسم، وهو الأمر الذي تطلب مهارات خاصة جداً من جانب ممارسيها.

وطورت هذه اللعبة من مهارات البرازيليين، وأخرجت عديداً من النجوم الكبار، من بينهم الموهوب روماريو صاحب الثنائي الشهير مع مواطنه بيبيتو في مونديال الولايات المتحدة الأمريكية عام 1994.

وعشق روماريو هذه اللعبة، لدرجة أنه طلب من إدارة ناديه فلامنجو، الذي جاء إليه قادماً من برشلونة أن يقيموا له ملعبين لكرة القدم الطائرة، وكان يرى دائماً أنها السبب الرئيسي وراء تنمية المهارة الكروية، ودائماً ما كان ينصح الشباب بضرورة ممارستها بشكل يومي، وضاعفت ممارسة روماريو للعبة من عشاقها في البرازيل خصوصاً في مدينة ريو دي جانيرو.

(أبوظبي الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا