• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

إسرائيل تتحسب لـ «قنبلة قذرة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 09 يونيو 2015

القدس (د ب ا)

أجرت إسرائيل مؤخراً سلسلة من التجارب في صحراء النقب (جنوبا) لقياس التأثيرات المحتملة لهجوم بـ«قنبلة قذرة» ضدها. وذكرت صحيفة هآرتس أن «القنبلة القذرة» تستخدم متفجرات تقليدية، إضافة إلى مواد إشعاعية مشيرة إلى «أن التجارب أجريت في إطار مشروع مدته أربع سنوات في مفاعل نووي في بلدة ديمونا في الصحراء الجنوبية وأن معظم التفجيرات تمت في الصحراء، وأحدها في منشأة مغلقة».

وكانت نحو 20 قنبلة ضمن مواد ناسفة، تتراوح زنتها بين 250 جراماً و25 كيلو جراماً، وتحمل مادة مشعة (99 ام تي سي) التي تستخدم في مراكز الأشعة الطبية. وتم قياس إشعاع عالي المستوى في مركز الانفجارات ولكن بمستوى منخفض من الانتشار. ونقلت الصحيفة عن مصادر في المفاعل القول: «إن التأثير النفسي لهذه القنابل أعلى من الخطر الجسدي ، في حين شدد الباحثون على أن هذه التجارب ذات أغراض دفاعية فحسب. ولم يصدر عن الجيش الإسرائيلي أو وزارة الدفاع تعليق فوري.

على صعيد آخر، صرح قائد المنطقة الجنوبية في إسرائيل الميجور جنرال سامي ترجمان بأنه لا يمكن «خوض حرب أخرى في قطاع غزة بسبب إقدام تنظيم إرهابي مارق في القطاع على إطلاق عدة قذائف صاروخية». ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن ترجمان القول إن «حركة حماس تبذل جهوداً كبيرة من أجل بسط سيطرتها وهيبتها على الفصيل السلفي الذي قام أفراده بإطلاق القذائف في اتجاه إسرائيل خلال الأسبوعين الماضيين». مؤكداً أن «إسرائيل لا تزال تعتبر حركة حماس المسؤولة عن استتباب الهدوء وضبط الأمن في القطاع».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا