• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الرقابة كادت توقف مفعول «الساحر» ميسي ورفاقه

«نظرية كيروش» تعطل الأرجنتين «البطيئة» 90 دقيقة!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 يونيو 2014

بداية يجب التأكيد على أن نهائيات كأس العالم في الوقت الراهن لا تعترف بما يقال عن المنتخبات الكبيرة أو الصغيرة، حيث إن أصغر الجزئيات الفنية ربما تكون سبباً في تحول تاريخي لمنتخب على حساب الآخر، ومن هذا المنطلق علينا الإشادة بما قام به كيروش مدرب منتخب إيران، خصوصا في النواحي الدفاعية، حيث كان رائعاً في قراءته للمباراة من الناحية الدفاعية، وقد نجح بشكل كبير على الرغم من الخسارة في إيقاف خطورة لاعبي الأرجنتين من خلال التمركز الدفاعي الجيد والرقابة المحكمة على مفاتيح اللعب.

وفي المقابل استسلم لاعبو الأرجنتين للرقابة بشكل مبالغ فيه، وكان الأداء الهجومي بطيئا للغاية، حيث لم يكن انتقال الكرة بالشكل الذي يمكن معه ضرب الدفاع الإيراني المنظم.

ومن المؤكد أن الطريقة الإيرانية كانت تتطلب تحرراً كافياً من بعض اللاعبين، ولا يكون ذلك إلا من خلال التحركات الكثيرة بعرض الملعب وطوله وهو ما لم يكن حاضراً من لاعبي «التانجو».

والمعروف أن كرة القدم لا تعطي من ينتظرها، وفقط تلعب مع من يذهب لها، وما حدث أن لاعبي الأرجنتين كانوا ينتظرون فتح ثغرة في دفاع إيران، عل الرغم من أنه فعلياً لم يتحرك لذلك على الصعيدين الخططي من خارج الخطوط أو الحركي من داخله.

الأمر الغريب أن العالم كله يعرف خطورة ميسي والمهارات التي يمتلكها، والمؤكد أن مدرب إيران يعرف ذلك، وهو ما جعله يفرض رقابة لصيقة أفقدت الساحر بريقه، وأوقفت مفعول سحره، ومعه بقية رفاقه من لاعبي «التانجو»، وكان لزاماً اللعب بمفتاح تكتيكي آخر وهو ما حدث بالفعل مع دي ماريا، لكن المساندة الهجومية كانت بطيئة بعض الشيء، وهو الأمر الذي أعطى الفرصة للدفاع الإيراني للعودة والتمركز بمنتهى السهولة.

وعلى الرغم من التمركز الدفاعي الجديد للاعبي إيران، إلا أن الأداء الهجومي لهم لم يكن سيئاً، حيث كانوا ينفذون الارتداد الهجومي بشكل جيد، وسنحت لهم أكثر من فرصة لكن غاب عنهم التوفيق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا