• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أكد أن المقارنة بين «الأسطورة» و«البرغوث» تظلم تاريخ الكرة

فالدانو: ميسي لو كان في عصر مارادونا لما قدم مثله

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 يونيو 2014

«لم أقتنع بأن «التانجو» قادر على حسم لقب مونديال البرازيل، فما يقدم حتى الآن لم يقنعني تماما»، هكذا بدأ الأرجنتيني خورخي فالدانو لاعب منتخب الأرجنتين والمدير الرياضي لريال مدريد الأسبق تصريحاته الحصرية لـ «الاتحاد» على هامش مونديال البرازيل.

ويعتبر فالدانو واحداً من أفضل لاعبي الوسط في تاريخ المنتخب الأرجنتيني، ولعب لريال مدريد، ودرب النادي من عام 94 حتى عام 96، وحصل معه على بطولة الدوري الإسباني، كما قدم للعالم وقتها الأسطورة الحية راؤول جونزاليس، ثم ترك مقعد المدير الفني للمخضرم فابيو كابيللو، قبل أن يعود مديراً رياضياً مع حقبة فلورنتينو بيريز الأولى عام 2000، لتكوين «الجلاكتيكوس»، وجلب أعظم لاعبي العالم في ذلك الوقت، بداية من فيجو ثم زيدان ورونالدو وديفيد بيكهام ثم مايكل أوين.

ولكنه رحل مع رحيل بيريز عن الفريق عام 2006 وعاد في الحقبة التالية لبيريز عام 2009 ونجح في جلب كاكا بـ 65 مليون يورو من ميلان الإيطالي، وكريستيانو رونالدو من مانشستر يونايتد بـ 94 مليون يورو، كما أحضر الفرنسي كريم بنزيمة من ليون بـ 35 مليون يورو، وألبيول من فالنسيا وألونسو وأربيلوا من ليفربول، ليكون مجموع ما صرفه 250 مليون يورو، خلال سوق انتقالات واحدة، ليحطم جميع الأرقام القياسية في أسعار اللاعبين.

وعاد في «الميركاتو» الصيفي لعام 2010، لعقد الصفقات القوية، بجلب الداهية البرتغالي جوزيه مورينهو مدرب الإنتر، والفائز بثلاثية العام نفسه، كما تعاقد مع الأرجنتيني أنخيل دي ماريا من بنفيكا، وبالإضافة إلى الألمانيين الذين تألقوا في كأس العالم في السنة نفسها، وهما مسعود أوزيل وسامي خضيرة، والبرتغالي كارفالهو من تشيلسي ويضاف إليهما الإسبانيان بيدرو ليون وكناليس.

صدمة إسبانيا

وعن رؤيته للمونديال حتى الآن، خاصة بعد مفاجأة خروج إسبانيا أحد المنتخبات التي كان يرشحها للمنافسة على اللقب، أو الاحتفاظ ببطولة 2010، قال «هذا الخروج ألمني كثيراً، وأصابني بالصدمة المروعة، لأنني لم أتوقع أن يظهر «الماتادور» بهذا المستوى المتواضع، خصوصاً في مباراته الثانية، ولكن لا يعني ذلك أن تشيلي فريق سهل، ولكن المنتخب الإسباني لم يكن كما عهدناه، وأعتقد أن السبب يعود إلى هبوط مستوى بعض نجومه، فلم يكن هناك بين صفوفه سوى إنييستا، أما تشافي فقد أصيب وبالتالي ابتعد لفترة طويلة، وهو ما أثر على مستواه». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا