• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

روني: يتعين علينا إظهار قوتنا والمحافظة على كبريائنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 يونيو 2014

شدد وين روني نجم المنتخب الإنجليزي على أن فريقه سيسعى للفوز في مباراته الأخيرة في المجموعة الرابعة أمام كوستاريكا غداً، رغم خروج المنتخب الانجليزي رسميا من الدور الأول، وقال: «لقد خرجنا من البطولة، ولكن ذلك لن يمنعنا من محاولة تحقيق الفوز، إنها أمور تحدث كثيراً في عالم الكرة». وأكد مهاجم مانشستر يونايتد الانجليزي أن منتخب بلاده سيبذل قصارى جهده من أجل حصد النقاط الثلاث، حيث قال: «يتعين علينا إظهار قوتنا والمحافظة على كبريائنا».

وقال مهاجم المنتخب الإنجليزي إن الكرة الانجليزية تتسم «بالأمانة الشديدة» وهو ما يعد من مصادر قوتها في بعض الأحيان، إلا أنه أشار إلى أن الوضع ربما يتحسن في المستقبل إذا ما تبنى منتخب بلاده نهجا أكثر قوة ورجولة، وهو ما تطبقه الفرق الأخرى.

وودعت إنجلترا كأس العالم لكرة القدم بالفعل، وهو أسرع خروج لها من البطولة خلال 56 عاماً بعد أن خسرت 2-1 أمام إيطاليا وأوروجواي في أول مباراتين لها ضمن المجموعة الرابعة، وسيعود المنتخب لبلاده عقب مواجهة كوستاريكا غداً في بيلو هوريزونتي. وأضاف روني الذي عانى بشدة لإخفاء إحباطه عندما تحدث لوسائل الإعلام في المعسكر التدريبي للفريق: «أنظر إلى بقية الفرق التي فازت بالبطولة على مدار السنوات الماضية، يمكنك رؤية أداء يتسم بالرجولة والقوة، أعتقد أننا يجب أن نتبنى هذا». وتابع: «ربما نتسم بالإخلاص الشديد كفريق..أشعر بهذا».

وأشار روني إلى أنه يتفق على حاجة إنجلترا لتبني أداء أكثر رجولة وقوة في البطولات الكبيرة فيما يتعلق بالسيطرة على إيقاع اللعب. وقال: «ترى الكثير من الفرق الكبيرة سواء على المستوى الدولي أو مستوى الأندية التي تتبنى هذا النهج، إنه نهج يعتمد على إبطاء إيقاع اللعب بعض الشيء أو السيطرة على المباراة بشكل أكبر». وأضاف: «إلا أن هذه هي كرة القدم، يجب أن تستغل الفرص التي تسنح لك، لو كنا قد انتهزنا الفرص التي لاحت لنا لكنا حققنا الفوز ببعض المباريات، هذا ما يدعو للإحباط».

ويشعر روني أيضاً أن المنتخب الإنجليزي بقيادة المدرب روي هودجسون يحتاج لتعلم أساليب ارتكاب أخطاء خططية، وهو شيء شعر روني أن أوروجواي قامت به على نحو جيد لتفلت بعده بنتيجة مباراتها أمام إنجلترا. وأضاف: «لقد ارتكبوا الكثير من الأخطاء.. لا أعرف ولكنها أخطاء ذكية حقاً، وهو ما أدى للإبطاء من إيقاع اللعب». وتابع: «تعرضت للضرب عشر مرات (أمام أوروجواي) ولا أعتقد أن هناك إنذاراً واحداً حصل عليه أي لاعب منافس، نحاول أن نكون ونحن أمناء بالفعل، لكن ربما يكون هذا هو خطأنا». واستطرد: «إنها فوارق صغيرة إلا أنها يمكن أن تكلف غالياً على صعيد البقاء في البطولة أو الخروج منها».

وقال روني إنه سيتابع ما تبقى من كأس العالم عبر شاشة التلفزيون عندما يعود إلى بلاده كاشفا عن اسم المنتخب الذي يرشحه للفوز بالبطولة.

وعندما سئل عن المنتخب الذي يأمل في فوزه باللقب رد روني على الفور «هولندا». ومثل هذا رداً دبلوماسيا بالنظر إلى أن لويس فان جال مدرب منتخب هولندا سيتولى تدريب مانشستر يونايتد الذي يلعب له روني عقب انتهاء كأس العالم.

(ريو دي جانيرو - رويترز)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا