• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  03:32    شيخ الازهر يدين "العمل الارهابي الجبان" ضد كنيسة قبطية في قلب القاهرة    

«دجاجة» تبيض ذهباً لـ «إمبراطورية بلاتر»

« الاتحاد » تخترق مدينة البث الفضائي للبطولة «القلعة المحصنة» لـ «الفيفا»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 يونيو 2014

لم يكن مركز البث الفضائي الذي خصصته اللجنة المنظمة لمونديال البرازيل، على أطراف مدينة ريو دي جانيرو الساحلية، مجرد موقع لتجمع القنوات أو أجهزة الحاسوب التي تعمل على نقل مباريات البطولة التي تشغل العالم حتى 13 يوليو المقبل، ولكن الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» حولها إلى مدينة إنتاج إعلامي مصغرة ومتكاملة.

ولم تعد لعبة كرة القدم ومباريات المونديال مجرد مواجهة بين منتخبين لمدة 90 دقيقة تنقل إليكم على الشاشات، ولكن كواليس البطولة تكشف خفايا هائلة، وع مليات ضخمة يستغرقها «الفيفا» ليضمن نقلاً غير مسبوق لمونديال البرازيل.

وفرض الاتحاد الدولي سياجاً من التأمين المشدد حول «مدينة البث الفضائي»، بعدما أصبحت هو المنتج لمباريات المونديال عبر استثمارات أنفقها على التجهيزات وحدها، بلغت 200 مليون دولار، من إجمالي يقدر بأكثر من 4 مليارات دولار، هي حجم التكلفة الإجمالية لعمل المركز بجميع القنوات المشاركة فيه، وما يضمه من معدات وغيرها.

ووفق النظام الجديد للمونديال، يتولى «الفيفا» تصوير ونقل المباريات من الملاعب الـ12 الخاصة بالبطولة، ويوفر فريق عمل لهذه المهمة يقدر بـ 1875 عاملاً وتقنياً ومهندساً على الـ 12 ملعباً يقوم هؤلاء بنقل الإشارة للمركز ليتم التعاطي معها ونقلها مباشرة للأقمار الصناعية.

ونجحت «الاتحاد» في اختراق حصن «الفيفا» المنيع، الذي أصبح بمثابة دجاجة تبيض للاتحاد الدولي «امبراطورية بلاتر» ذهباً وبكم هائل ووفير، حيث تجولنا في المركز المقام على مساحة 55 ألف متر مربع لأكثر من 7 ساعات، نجحنا خلالها في الوصول إلى مقرات الاستوديوهات العالمية وقنوات التلفزيون والراديو التي تبث على مدار الساعة من ريو دي جانيرو بمختلف لغات العالم، كما غامرنا في أكثر من مناسبة خلال وجودنا في «قلعة البث»، بدخول المناطق المحظور تصويرها، أو الوجود فيها لغير العاملين بمنطقة البث لما تحتويه من معلومات حساسة عن أرقام الترددات، وآلية عمل شفرات البث، وغيرها من الأمور اللوجستية والتقنية الأخرى، والتي تعرضنا بسببها لأكثر من محاولة لإخراج عدسة «الاتحاد» بعيداً عن مدينة البث، قبل أن ننجح في نقل كواليس إمبراطورية البث الفضائي للبطولة الأغلى، وإليكم التفاصيل.

استغرقت الرحلة من شواطئ كوباكبانا التي تضم أيضاً استوديوهات فرعية لعدة قنوات عربية وعالمية تنقل البطولة مباشرة، إلى مقر مركز البث ما يقرب من الساعة والربع الساعة لمسافة زادت على الـ 40 كيلو مترا حتى أطراف مدينة ريو دي جانيرو. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا