• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

مباراة مهمة للمنتخبين

كرواتيا والمكسيك.. «تقرير المصير» في « الثأرية»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 يونيو 2014

على ملعب «أرينا بيرنامبوكو» في ريسيفي، يخوض المنتخبان الكرواتي والمكسيكي مواجهة ثأرية سيكون الفوز بها مصيريا للأول، فيما سيكون التعادل كافياً للثاني، وتحتل المكسيك المركز الثاني في المجموعة بفارق الأهداف خلف البرازيل في المجموعة الأولى، بعد فوزها في المباراة الأولى على الكاميرون (1- صفر)، ثم تعادلها مع صاحب الضيافة، فيما تحتل كرواتيا المركز الثالث بثلاث نقاط حصلت عليها من فوزها الكاسح على الكاميرون 4- صفر، بفضل ثنائية من ماريو ماندزوكيتش الذي سجل بداية حالمة في العرس الكروي العالمي «غاب عن لقاء البرازيل بسبب الايقاف». وترتدي المواجهة طابعاً ثأرياً بالنسبة لكرواتيا التي سبق أن ودعت كأس العالم سابقاً بسبب المكسيك، وذلك عام 2002 حين خسرت في الجولة الاولى صفر-1 أمام «ال تريكولور» الذي تصدر حينها المجموعة أمام إيطاليا.

ومن المتوقع أن تكون المواجهة نارية بين منتخبين قدما أداءً متميزاً في الجولتين الأوليين، وقد حذر لاعب الوسط إيفان راكيتيتش الذي وافق على الى الانضمام من العملاق الإسباني برشلونة من النادي الأندلسي أشبيلية، من المنافس المكسيكي قائلاً: «نحن ندرك جميعنا أن المكسيك فريق قوي، من الواضح أن المكسيك تتمتع بهجوم قوي، وبالتالي علينا أن نرفع التحدي، نحن الاثنان نريد مكانا لنا في الدور الإقصائي، لكن لن يتأهل سوى واحد منا». وتابع راكيتيتش: «من المهم أن نعرف أننا بحاجة الى الفوز، نحتاج إلى ثلاث نقاط وسنقدم كل ما لدينا، ندرك أن المكسيك تلعب بشكل جيد، لكننا نحتاج إلى الفوز».

وأشار راكيتيتش إلى أنه يعرف اللاعبين المكسيكيين بشكل جيد نتيجة مواجهته لهم في الدوري الإسباني، خصوصاً جيوفاني دوس سانتوس الذي يلعب في فياريال، مضيفاً «نعم، أعرفهم جيداً، جيوفاني يغرد خارج السرب (مقارنة مع زملائه)، أنه لاعب بإمكانه الفوز بالمباريات، لكن هكتور مورينو (إسبانيول) لاعب رائع أيضاً».

وأشاد راكيتيتش بالقائد المكسيكي رافايل ماركيز الذي دافع سابقاً عن ألوان برشلونة، قائلاً: «يبدو وكأنه أصغر بعشرة أعوام، لا يكل ولا يتعب أبداً، أنه يلعب على أعلى المستويات منذ فترة طويلة جداً، أنه ركيزة أساسية لا غنى عنها في فريقه». وتناول راكيتيتش الحارس أوتشوا وأداءه البطولي ضد البرازيل وحتى في المباراة الأولى أمام الكاميرون، مشيراً إلى أنه لم يتفاجأ مما قدمه استناداً إلى ما اطلعه عليه زميله في المنتخب حارس موناكو الفرنسي دانييل سوباسيتش.

وأضاف راكيتيتش في هذا الموضوع: «لم يفاجئني أداء أوتشوا، أشارك الغرفة (في الفندق) مع دانييل وهو يعرفه جيداً من الدوري الفرنسي (أجاكسيو)، لقد تحدثنا عنه مؤخراً وأمل أن يختبر حارسنا يوماً جيداً أيضاً».

أما من الجهة المكسيكية، فشدد المدرب ميجل هيريرا بعد التعادل الثمين أمام البرازيل على أن فريقه لم يحقق شيئاً حتى الآن: «حصلنا على نتيجة جيدة، ليست بالنتيجة الكبيرة لكنها تضعنا في موقع جيد، لم نحقق أي شيء حتى الآن، علينا انتظار المباريات الأخيرة».

وواصل: «قلت للشبان لقد قمتم بعمل مذهل، لكن الطريق لم تنته لأن هدفنا واضح جداً، ميمو (الحارس جييرمو) أوتشوا قدم مباراة مذهلة، لكننا أظهرنا أيضاً أنه بإمكاننا الهجوم وأذية البرازيل، نحن سعداء بالنتيجة، لكننا يبقى أمامنا الكثير للقيام به». وتطرق هيريرا إلى مسألة اختيار أوتشوا لتولي حراسة المرمى على حساب الحارسين الآخرين ألفريدو تالافيرا وخوسيه كورونا، قائلاً: «عندما وصلت إلى مرحلة اختيار حراس المرمى، كان القرار صعباً للغاية، قررنا مع الطاقم الفني أن ميمو أكثر رصانة ونضجاً من الآخرين، ولن نكون مخطئين، إنه يستغل كأس العالم هذه على أكمل وجه بعد أن أمضى المشاركتين السابقتين على مقاعد الاحتياط، قام بصدات من مستوى عالٍ، ما منحنا الثقة والأمان». وواصل: «هذه المرة تم اختيار ميمو أفضل لاعب في المباراة، وفي الأولى كان جيوفاني (دوس سانتوس)، والمرة المقبلة قد تذهب للاعب آخر، المكسيك تكبر من يوم إلى آخر». وأكد هيريرا أن فريقه لن يسعى من أجل تحقيق التعادل لأن من يدخل إلى مباراة يبحث فيها عن تعادل وحسب، سينتهي به الأمر بخسارة، معتبراً بأنه ليس بالإمكان الاستناد إلى نتيجة كرواتيا مع الكاميرون من أجل تقييم قوة فريق المدرب نيكو كوفاتش، وذلك لأن المنتخب الأفريقي أكمل اللقاء بعشرة لاعبين.

ومن المتوقع أن لا يجري هيريرا أي تعديل على التشكيلة التي واجهت البرازيل لأنها أثبتت نجاعتها بوجود رباعي الدفاع فرانسيسكو رودريجيز ورافايل ماركيز واللبناني الأصل ميجل لايون وهيكتور مورينو، وجيوفاني دوس سانتوس وأوريبي بيرالتا في الهجوم، فيما من المتوقع أن يجلس خافيير «تشيتشاريتو» هرنانديز على مقاعد الاحتياط. (ريو دي جانيرو-أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا