• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

القاص المغربي حسن برطال يوغل في القصص القصيرة جداً

«مغرب الشمس».. توظيفات التركيز والعفوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 يونيو 2014

محمد نجيم (الرباط)

عن دار الوطن للصحافة والطباعة والنشر بالرباط، صدر مؤخراً للكاتب والقاص المغربي، حسن برطال، مجموعة قصصية بعنوان «مغرب الشمس» وتشتمل على مجموعة كبيرة من القصص القصيرة جدا، والتي برع في كتابتها هذا القاص من خلال نشره لعدد من المجاميع السابقة نذكر منها: «أبراج»، «قوس قزح»، «صورة على نسق جي بي جي»، «سيمفونية الببغاء».

مجموعة «مغرب الشمس» لبرطال وإن كانت لا تختلف كثيراً عن نسقيته المعهودة في مجامعه السابقة، إلا أنها مع ذلك تعرف خصوصية التركيز على بعض المقومات التي وردت سابقا في كتابته بشكل عفوي. ومن ذلك: توظيف الحوار، واعتماد السرد والأفعال غير المنتظرة، وروح الطرفة، واعتماد التعليم والطفل كتيمة خاصة، بحسب قول الدكتور مسلك ميمون في مقدمة المجموعة مؤكدا أن الحوار في الـ«ق. ق. ج». يُعد من أصعب أنواع التوظيفات الفنية لأنه يُغري بالاسترسال، والحجم الفني لهذا النسق من الكتابة، لا يسمح بالإسهاب والإطناب أو التكرار والاستطراد. ولكن القاص، كان مدركاً وواعياً بذلك، إذ وظف الحوار بحذر شديد، وبخاصة فيما يخدم الفكرة، ويحافظ على القيمة الدلالية، وضمان الحجم الممكن، لأصغر حكْي ممكن، مع درء التهجين والتنضيد.

إن اعتماد السرد في مجال ضيق، يقول الدكتور مسلك ميمون في تقديمه لهذا العمل «هو بمثابة تحد كبير، وضمان نجاحه يستوجب القدرة على الكتابة المختزلة (حذف/ إضمار)، لأن ليس كل من يكتب يملك هذه القدرة الفنية، التي من حسن خصائصها وأبلغها: التراكيب وكثافتها، والأسلبة وتنوعها، والشفرة وترميزها، والإشارات الإيمائية، وعمق دلالتها.. هذا فضلا عن نسق المصادفة والمفاجأة، والبعد الأيقوني، والتبئير، أي موقع الراوي من عملية القص، وعلاقته بالشخصية الحكائية، فضلا عن موازيات النص كالعنوان مثلا، مما يتيح آفاق التأويل المختلفة، ويفسح مجالات القراءة المتنوعة.

ومما جاء في مقدمة الدكتور مسلك ميمون: «يلاحظ أنه كثيراً ما يخلط كتاب هذا النوع من السرد بين الطرفة أو النكتة وبين ال«ق. ق. ج.» علما أن هذه الأخيرة قد تستفيد من الطرفة وغيرها كباقي الأجناس السردية الأخرى، ولكن لا ينبغي أن تشكل إسقاطا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا