• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

الأردن يطالب العراق بالسماح بمرور صهاريج النفط بعد إغلاق الحدود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 يناير 2013

عمان (أ ف ب) - قال الأردن أمس الأول، إنه طلب من السلطات العراقية السماح لنحو 300 صهريج محمل بالنفط العراقي الخام بالدخول إلى أراضي المملكة، واستثنائها من قرار غلق الحدود بين البلدين الذي دخل حيز التنفيذ الأربعاء الماضي.

وقالت وزارة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية في بيان، إن «حوالي 300 صهريج محملة بالنفط الخام تقف داخل الحدود العراقية في انتظار الإذن من الجانب العراقي للعبور إلى الأردن». وأوضحت الوزارة أنها «تتابع قرار الحكومة العراقية الأخير المتعلق بإغلاق الحدود بين البلدين، والذي أثر على عملية استمرار تزويد الأردن بالنفط الخام العراقي».

وتشير بيانات الشركة الناقلة للنفط الخام أن حوالي 300 صهريج محملة بالنفط الخام تقف داخل الحدود العراقية ولم يسمح لها بالدخول إلى الحدود الأردنية لتفريغ حمولتها إلى الصهاريج الأردنية في ساحة التبادل الموجودة بين الحدين الأردني والعراقي».

وأضافت الوزارة أنها «خاطبت وزارة النفط العراقية وشركة تسويق النفط العراقية للحصول على استثناء للصهاريج المحملة بالنفط الخام من القرار أعلاه، وتمكينها من الدخول إلى الحدود الأردنية، كما كان متبعاً سابقا».

وبحسب الوزارة، فإن «وزير الطاقة والثروة المعدنية علاء البطاينة تباحث هاتفيا حول الموضوع مع وزير النفط العراقي عبدالكريم لعيبي، مطالبا بالسماح للصهاريج المحملة بالنفط الخام بالدخول إلى الحدود الأردنية وبأسرع وقت ممكن، واستثنائها من قرار المنع»، مشيرة إلى أن «وزير النفط العراقي وعد ببحث الموضوع مع الحكومة العراقية للموافقة على الطلب الأردني بهذا الشأن بأسرع وقت ممكن».

وقرر العراق الثلاثاء الماضي إغلاق حدوده مع الأردن، إثر تظاهرات مناهضة للحكومة العراقية تغلق منذ نحو أسبوعين طريقا رئيسية تربط بين بغداد والأردن. ويستورد الأردن حاليا حوالي عشرة آلاف برميل من النفط العراقي الخام تشكل 10% من احتياجاته النفطية التي يستورد معظمها من السعودية.

وفي الوقت الحاضر ينقل النفط العراقي إلى الأردن بصهاريج عراقية من مصفاة بيجي شمال بغداد إلى الحدود الأردنية على بعد 750 كلم، حيث تقوم بتفريغه لتقوم بعدها صهاريج أردنية بنقل النفط إلى مصفاة الزرقاء شمال شرق عمان.