• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أنصار عبدالله يواصلون الاحتجاج على «تزوير» الانتخابات

4 قتلى بانفجار عبوة ناسفة شرق أفغانستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 يونيو 2014

قتل 4 أشخاص على الأقل بانفجار عبوة ناسفة في أفغانستان أمس، فيما واصل أنصار المرشح المنسحب من انتخابات الرئاسة الأفغانية عبدالله عبدالله التظاهر لليوم الثاني على التوالي احتجاجاً على «تزوير» مزعوم لمصلحة منافسه أشرف عبدالغني (غني).

وقال متحدث باسم حاكم ولاية ننجرهار شرق أفغانستان إن عبوة ناسفة انفجرت قرب نقطة تفتيش تابعة للشرطة في منطقة بهسود، ما أسفر عن مقتل مسؤول في الشرطة الأفغانية و3 مدنيين. وتظاهر المئات من مؤيدي عبدالله أمام القصر الجمهوري في كابول للاحتجاج على عمليات «التزوير» في الدورة الثانية من انتخابات الرئاسية، مرددين هتافات من بينها «فليحيا عبدالله»، و«الموت للجنة الانتخابات المستقلة»، و«الموت لعمارخيل» رئيس اللجنة. واحتشد آخرون في الطريق الرئيسي المؤدي إلى المطار الدولي وأعاقوا حركة المرور عليه.

كما تظاهر المئات في هراة غرب أفغانستان، ورددوا هتافات منها «الموت للجنة الانتخابات المستقلة» و«يجب محاكمة المزورين». واقتحم محتجون مكتب حاكم ولاية هراة وأحرقوا بطاقاتهم الانتخابية. وقال أحدهم «سئمنا التزوير ونرفضه. عندما لا تحترم لجنة الانتخابات المستقلة حقنا، فليس هناك حاجة لامتلاك بطاقة تصويت». وذكر رئيس لجنة الانتخابات في ولاية قندوز شمال أفغانستان أن مسلحين تابعين لحملة عبدالله أغلقوا بالقوة مكتب اللجنة في مدينة قندوز.

ويطالب عبدالله بفتح تحقيق في «تزوير» الانتخابات وإقالة رئيس الأمانة العامة للجنة الانتخابات المستقلة ضياء الحق عمارخيل. وذكر مدير حملته الانتخابية باريالاي أرسالاي أن هناك «أدلة» على التزوير. وقال، خلال مؤتمر صحفي عقده في كابول، «إن مسؤولين حكوميين رفيعي المستوى متورطون في دعم مرشح في الانتخابات (غني) وفي الخداع والغش والتلاعب». وعرض على الصحفيين ملفاً ذكر أنه يؤكد حدوث تزوير لمصلحة غني المتحالف مع القيادي الأوزبكي في شمال أفغانستان الجنرال عبد الرشيد دوستم، ويتضمن «مجموعة تسجيلات صوتية سرية» لمكالمات هاتفية بين عمارخيل ومسؤولين في اللجنة وعضو في حملة غني. وأمكن الاستماع الى متحدث يُعتقد بأنه عمارخيل وهو يؤكد وجود «أشخاص يعملون لانجاح غني» ويطلب من مسؤول في اللجنة توظيف أشخاص من الأوزبك والباشتون لمساعدتهم. (كابول - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا