• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م
  03:37     أبوظبي للإسكان إعفاء 28 مواطنا من سداد القرض بقيمة نحو 31 مليون درهم بسبب الوفاة    

جلسات وحوارات تفاعلية من 16 إلى 19 نوفمبر الجاري

«مجلس فن» يناقش تطور المشهد الفني الحديث والمعاصر خلال «فن أبوظبي 2016»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 نوفمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

يقدم «فن أبوظبي» برنامج «مجلس فن»، الذي يعد منصة تفاعلية تسهم في مشاركة الجمهور في جلسات حوار شاملة حول تاريخ وتطور المشهد الفني الحديث والمعاصر والممارسات الفنية الفريدة والإسهامات الاستثنائية في دولة الإمارات، وذلك خلال الدورة الثامنة من «فن أبوظبي» الذي تنعقد فعالياته في منارة السعديات خلال الفترة من 16 إلى 19 نوفمبر.

وقالت ريم فضة، المنسق الفني لبرنامج «مجلس فن» «تم تصميم البرنامج ليشمل حوارات وجلسات نقاشية تعكس اهتمام الجمهور بالتطورات الثقافية التي تطرأ على المنطقة، ومدى تأثيرها على العالم، متخطية الحدود الجغرافية وتجعل من أبوظبي منصة عالمية للفنون».

وستدير آنا سومرز كوكس، المؤسس والرئيس التنفيذي للصحيفة الشهرية «ذا آرت نيوزبيبر»، حلقة نقاش في أول أيام «فن أبوظبي»، التي تجمع بين ألكسندرا مونرو، كبير المنسقين الفنيين بقسم الفن الآسيوي في سامسونج ومتحف ومؤسسة سولومون آر جوجنهايم، وفابريس بوستو المنسّق الفني لعدة برامج وفعاليات منذ الدورات الأولى من «فن أبوظبي»، وطارق أبو الفتوح منسق سلسلة «دروب الطوايا»، وريم فضة المنسق الفني لبرنامج «مجلس فن».

ومن الشخصيات الفنية العالمية البارزة التي تشارك في «مجلس فن»، أوكوي إنويزور، مدير هاوس دير كونست والمدير الفني لمعرض بينالي البندقية 2015، والمهندس المعماري الشهير ديفيد أدجاي.

ويتضمن «مجلس فن» كذلك نقاشاً مع الفنان إدريس خان، والذي سيناقش أعماله الفنية المستلهمة من الأدب والتاريخ والفن والموسيقى.

وعلاوة على ذلك، ستقدم سلسلة «جوجنهايم أبوظبي «حوارات الفنون» جلسة حوارية تناقش السرد المتحفي لمتحف جوجنهايم أبوظبي ونظرته الإبداعية العابرة للثقافات، وسيركز الحوار على فصل هام في تطور الفن المعاصر في دولة الإمارات خلال ثمانينيات القرن الماضي، بمشاركة الشاعر والروائي عادل خزام والفنان محمد كاظم، كما سيتم إلقاء الضوء على أعمال الفنان الإماراتي الراحل حسن شريف، وقد تم اقتناء أعماله التي تسرد مسيرته الفنية الحافلة في الفن المفاهيمي، ليكون متحف جوجنهايم أبوظبي بذلك الوحيد الذي يضم هذا الكم الكبير والتاريخي من أعماله.

وتضم قائمة المشاركين في «مجلس فن» أيضاً الفنان الإيطالي جوزيبي بينوني في حوار مع المدير العلمي لوكالة متاحف فرنسا جان فرانسوا شارنييه، وذلك ضمن سلسلة «اللوفر أبوظبي: حوارات الفنون». وتستضيف جلسة ملتقى متحف زايد الوطني، التي تديرها سلامة الشامسي، مدير مشروع متحف زايد الوطني في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، شخصيات ريادية تمثل متاحف وطنية في دول مجلس التعاون الخليجي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا