• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

زراعة طعم ذاتي للملتحمة

جراحة نادرة في عين مريضة بمستشفى أم القيوين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 يونيو 2014

سعيد هلال (أم القيوين)

نجح فريق طبي في قسم العيون بمستشفى أم القيوين في إجراء عملية نادرة لزراعة طعم ذاتي للملتحمة وتثبيتها في عين مريضة، بعد استئصال ظفرة، دون اللجوء إلى الغرز الجراحية أو استعمال اللاصق النسيجي الصناعي.

وقالت الشيخة فاطمة بنت عبدالله القاسمي مدير منطقة أم القيوين الطبية، إن المريضة كانت تعاني من وجود ظفرة بالعين وهو غشاء من الملتحمة جزء من القرنية، وأن حالتها الآن مستقرة، لافتة إلى أن نجاح العملية، يعكس الهدف الاستراتيجي لوزارة الصحة الرامي إلى تحقيق وتوفير خدمات صحية شاملة ومميزة في بيئة صحية مستدامة وتشجيع الإبداع والتميز في جميع ممارساتها.

وأضافت، أن زراعة الملتحمة والخلايا الجذعية المحيطة بالقرنية أثناء عملية استئصال ظفرة العين تقلل من احتمالية رجوع الظفرة بدرجة كبيرة، غير أن استعمال الغرز الجراحية لتثبيت الطعم الذاتي أثناء زراعة الملتحمة يستغرق وقتاً جراحياً طويلاً نسبياً، كما أن وجود الغرز يتسبب بالإحساس بالألم في العين، ووجود جسم غريب داخل العين بعد العملية الجراحية واحتمالية الالتهاب. من جانبها، أوضحت الدكتورة هيفاء عبدالغني نصيف استشاري ورئيس قسم العيون بمستشفى أم القيوين، التي قادت الفريق الطبي، أن المستشفى أجرى العملية بعد حصوله على موافقة المريضة، حيث وضعت تحت التخدير الموضعي، وتم استخدام المجهر الجراحي لفصل الظفرة عن سطح القرنية والصلبة. وأشارت إلى أنه أثناء العملية تم استئصال الظفرة مع الأنسجة المحيطة بها، وبعد ذلك أعطيت العين فرصة لتوقف النزف تلقائياً دون الحاجة لاستعمال آلات الكي الخاصة بعمليات العيون.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض