• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تنطلق فعاليات المهرجان في 19 أكتوبر المقبل

بدء تلقي المشاركات في «الشارقة السينمائي للطفل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 يونيو 2014

أكدت الشيخة جواهر بنت عبدالله القاسمي مدير “مؤسسة فن” مدير مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل، بدء تلقي طلبات المشاركة في الدورة الثانية من مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل 2014 منذ بداية يونيو الجاري وتستمر حتى 31 من شهر يوليو المقبل.

وأشارت إلى أن الدورة الثانية من المهرجان، تنطلق يوم 19 من شهر أكتوبر المقبل، وتتضمن إطلاق مسابقة للأفلام المشاركة تشمل خمس فئات تتمثل في أفضل “فيلم قصير وفيلم روائي طويل وفيلم رسوم متحركة وفيلم أماراتي وفيلم من عمل الأطفال”.

وأوضحت الشيخة جواهر أن اختيار الأفلام الفائزة سيتم من خلال لجنة تحكيم تضم أبرز العاملين في هذا المجال وهم مدير مهرجان لاهور السينمائي بجانب المخرج الإماراتي خالد المحمود والدكتور شاهين من كليات التقنية في الشارقة والمخرج والناقد السينمائي الإماراتي سعيد سالمين، مشيرة إلى أنه تم رصد جوائز نقدية للفائزين.

ونوهت الشيخة جواهر بأن أيام المهرجان تنطلق من مدينة الشارقة وتستمر فيها ستة أيام ومن ثم ستنتقل إلى كل من مدن الذيد وخورفكان والمدام ودبا وكلباء، حيث تقام فعاليات المهرجان في كل منهم مدة يومين، مشيرة إلى أن المهرجان تصاحبه فعاليات عدة من ضمنها المعرض السنوي الذي يضم أعمال المنتسبين إلى المؤسسة بجانب عقد ورش عمل متخصصة في تنفيذ الأفلام.

وأكدت أن مؤسسة فن - في الشارقة - تعمل على استقطاب المتميزين في صناعة الأفلام من فئات الأطفال والناشئة والشباب والأولوية لمواطني الدولة، حيث يتم تدريبهم في مؤسسات إعلامية داخل الدولة، إضافة إلى إلحاقهم بدورات متخصصة خارج الدولة لتأهيلهم لهذا الفن وتطوير إمكاناتهم لغرس روح إبداعية تنافس في مختلف المهرجانات والفعاليات في هذا القطاع.

وقالت إن المؤسسة تسعى من خلال دعمها للكوادر الوطنية وتشجيعها على عرض أعمالهم في مختلف المهرجانات والمحافل الدولية. (الشارقة -وام)

موهبة فنية مثابرة على الإبداع

تتمتع الشيخة جواهر بنت عبدالله القاسمي بموهبة فنية مثابرة على الإبداع وكانت مؤسسة فن للفن الإعلامي للأطفال والناشئة..الحاضنة لشغفها وتفكيرها وإبداعها في الفنون.. فيما مكنتها خبرتها الفنية التي بدأتها مدرسة لغة إنجليزية وتعلم الأطفال القصص لتترأس بعد ذلك نادي اللغة الإنجليزية وتقدم المساعدة للأطفال لاطلاعهم على فوائد ومتعة القراءة من توظيف كفاءاتها وقدراتها العالية في تعريف الأطفال بالفنون..ومع اكتسابها خبرات مهنية تحولت إلى العمل في مجال التنسيق والدعم باللغة الإنجليزية وتعمقت كثيرا في آداب اللغة وفنونها عبر المشاركة في تصميم وتخطيط وإقامة الفعاليات، وتحفل المسيرة المهنية للشيخة جواهر بنت عبدالله القاسمي بخبرة في العلاقات العامة الأمر الذي منحها أرضية صلبة في قطاع الفعاليات والاتصالات قبل أن تدخل عالم الكتب وتغرق في بحوره حيث أطلقت حملة عن الأدب لتشجيع عملية القراءة وتطوير الأدب بجميع فنونه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض