• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

لجنة فنية لتطوير البرامج المشتركة

تفاهم إماراتي - مصري في التدريب والأنشطة الرياضية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 09 يونيو 2015

معتصم عبدالله (دبي)

وقعت الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة مذكرة تفاهم مع جمهورية مصر العربية بشأن التعاون في مجال الرياضة، وذلك في مقر «الهيئة» بدبي أمس، بحضور إبراهيم عبدالملك الأمين العام للهيئة وخالد المدفع الأمين العام المساعد، فيما مثل الجانب المصري الدكتور أشرف صبحي محمد حسين مساعد وزير الشباب والرياضة وشريف البديوي القنصل العام لمصر في دبي والإمارات الشمالية. وأقرت بنود الاتفاقية التي جرى التوقيع عليها أمس إطار عمل مشترك بين الإمارات ومصر للمضي قدماً نحو التعاون في مجال الرياضة، وركزت على دعم وتسهيل التعاون وتقديم جميع الإمكانات للأجهزة المعنية في الدولتين لتحقيق الأهداف المرجوة، وتشجيع ودعم التعاون بينهما في مجال التدريب والأنشطة الرياضية، وتبادل الخبرات في مجال إقامة المنشآت الرياضية في كلا البلدين، وتدعيم التعاون في مجال الطب الرياضي والاستثمار من خلال بحث سبل التعاون في مجال تصنيع الأدوات الرياضية والمنتجات المرتبطة بممارسة الرياضة، بجانب تبادل الخبرات في مجالات إدارة الشبكات ونظم المعلومات الرياضية، ودعم التعاون في مجال الإعلام الرياضي من خلال تبادل الخبرات الإعلامية الرياضية المختلفة في كلا البلدين، والزيارات المتبادلة للمتخصصين في مجال الإعلام الرياضي للاطلاع على أحدث الأنظمة الإعلامية في المجال الرياضي. وأقرت الاتفاقية تشكيل لجنة فنية مشتركة من المسؤولين من كلا البلدين لوضع البرنامج السنوي لتنفيذ بنود مذكرة التفاهم وفق الاحتياجات والظروف، وتتولى اللجنة تقييم ما تم تنفيذه من برامج واقتراح ما تراه مناسباً لتطوير البرامج، على أن يبدأ تنفيذ البرنامج السنوي فور اعتماده من الطرفين.

ونقل إبراهيم عبدالملك في بداية الاحتفالية تحيات معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة، للجانب المصري وأشاد خلال كلمته الترحيبية بالعلاقات الثنائية المتميزة التي تربط البلدين الصديقين في شتى المجالات، وأكد أهمية تعزيزها وتطويرها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الصديقين، مؤكداً حرص الإمارات على إقامة علاقات فاعلة ومتميزة مع مختلف الدول العربية بشكل خاص وجميع بلدان العالم على العموم، تقوم على أسس الاحترام المتبادل والتعاون المشترك وتعميق أواصر الصداقة مع الشعوب، مشيرا إلى أن الإمارات تتطلع دائماً إلى تنمية علاقتها مع جمهورية مصر العربية الشقيقة وخاصة في المجال الرياضي، والاستفادة من خبراتها ومشاريعها في تطوير الرياضة الإماراتية وإن هذا التعاون سيسهم في دعم العلاقات الأخوية والتواصل بين البلدين. من جانبه، أشاد الدكتور أشرف صبحي محمد حسين مساعد وزير الشباب والرياضة المصري بحفاوة الاستقبال، مؤكداً على أن الاتفاقية تعزز من سبل التعاون بين البلدين الشقيقين، مشيداً بالتطور الكبير في العلاقات الثنائية بين البلدين، وقال: «المتابع للتعاون الكبير بين البلدين يلحظ بوضوح أن العلاقة الوطيدة تخطت المنظور السياسي الى قطاعات كثيرة مهمة وعلى عدة مستويات مختلفة في الاقتصاد والرياضة وغيرها من المجالات الحيوية»، وذكر أن دمج الخبرات المختلفة في المجال الرياضي بين البلدين والتي توفره بنود اتفاقية التعاون الحالية يسهم في إحداث نوع من التكامل، الأمر الذي يعود بالنفع على القطاع بشكل عام في البلدين. وأشاد مساعد وزير الشباب والرياضة المصري بالدور الرائد الذي تلعبه الإمارات، والتطور الكبير في المجال الرياضي، وأضاف أن الإمارات شهدت توسعاً وتطوراً كبيراً نوعاً وكماً في المجال الرياضي، مما عزز مكانتها الدولية المرموقة التي باتت تحتلها في الرياضة العالمية وترجمة ذلك في استضافتها للأحداث الرياضية العالمية وحلولها مراكز متقدمة عالمياً.

ترويسة

حضر توقيع مذكرة التعاون الإماراتية المصرية من جانب الهيئة جميع مديري الإدارات ورؤساء الأقسام، ومن مصر اللواء محمد نور سالم مدير الإدارة العامة للعلاقات الدولية، ومحمد علي الكردي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا