• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مزودة بوحدة تحكم تعمل بالأشعة الحمراء

4 طالبات مواطنات يطورن سيارة ذكية لرعاية مرضى العزل الصحي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يناير 2015

محسن البوشي (العين)

العين (الاتحاد)

طورت 4 طالبات مواطنات روبوتا على شكل سيارة ذكية متنقلة يمكنها الوصول إلى الوجهة المطلوبة تلقائيًا، ودون تدخل أو تحكم من الإنسان من خلال التعرف على الطريق المطلوب اتباعه بتتبع علامات موضوعة على الأرض أو من خلال صور تلتقطها كاميرا أو باستخدام أشعة الليزر.وتساعد السيارة الذكية مرضى الطب النووي الذين يتم عزلهم بالمستشفى بعد تناولهم لجرعات دوائية معينة تجعلهم ولفترة زمنية محددة مصدرا للإشعاع الذي يؤثر سلبا على صحة الأفراد الذين يقعون في محيطهم. كما تستخدم تطبيقات السيارة الذكية في مجال الصناعة، الطب، والاستخدام المنزلي لقدرتها على تتبع مسار ملون. وتقوم فكرة المشروع الذي طورته الطالبات إيمان الكعبي، شما البلوشي، شيماء الحبسي، شمسة المهيري من قسم الهندسة الكهربائية ، على استشعار وتحديد الطريق الصحيح والعلامات الملونة باستخدام وحدة التحكم الموصلة مع مستشعر اللون والمستشعرات بالأشعة تحت الحمراء، حيث سيقوم البرنامج الموجود في وحدة التحكم باستقراء بيانات تحديد الطريق وبناء عليها سيعطي أوامر التحكم والتوجيه وتغيير السرعة لبقية أجزاء السيارة. وناقشت الطالبات مشروعهن المبتكر أمس أمام لجنة تحكيم ضمن 73 مشروع تخرج لطلبة كلية الهندسة تمت مناقشتها بمقر الكلية في الحرم الجامعي الجديد في المقام ضمن مساق مشروع التخرج المقرر على طلبة السنة النهائية في الكلية ولاقى مشروع السيارة الذكية استحسانا من الخبراء وأعضاء هيئة التدريس.

وبلغ عدد الطلبة الخريجين الذين ناقشوا مشاريع تخرجهم 271 طالبا وطالبة منهم 100 طالب و171 طالبة بمختلف التخصصات وقام على تحكيم المشاريع لجنة تضم عددا من أعضاء هيئة التدريس والخبراء العاملين في الشركات الصناعية والهندسية الكبرى في الدولة.

وأوضح الدكتور فلاح عواد، المشرف على المشروع، أن البيانات المتعلقة بالطريق الذي تسلكه السيارة تصل إلى الحاسب (المحطة الأساسية) عن طريق الموجات اللاسلكية، وبذلك يمكن التحكم بالسيارة عن بعد وكذلك إيقافها، إن استدعت الحاجة لذلك في حالات الطوارئ.

ولفتت الطالبة إيمان الكعبي إلى أن السيارات الذكية لها تطبيقات مفيدة ومتعددة في شتى المجالات، منها في مجال الصناعة، الطب، أو حتى للاستخدام المنزلي. إن الهدف الأساسي من هذا المشروع هو إنتاج نموذج لسيارة ذكية قادرة على تتبع مسار ملون.

وأوضحت الطالبة شمسة المهيري، أن السيارة الذكية ستحدث نقلة نوعية في علاج المرضى المعزولين بعيدا عن استخدام الطرق التقليدية وغير الفعالة في إيصال الأدوية والاحتياجات الأخرى لهم، حيث ستمكن السيارة المبتكرة من حل المشكلة وخدمة هذه الفئة من المرضى، حيث تحتوي السيارة على حاوية صغيرة لوضع الدواء، وما شابه وإيصاله بأمان إلى المريض المقصود. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض