• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

التقى بن فارس في أوروبا وناقشا احتياجات الفريق

جونيرو يصل منتصف يوليو لتدشين مهمته مع الشباب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 يونيو 2014

منير رحومة (دبي)

يصل البرازيلي كايو جونيور إلى دبي منتصف يوليو المقبل، لبدء مشواره رسمياً على رأس الجهاز الفني للفريق الأول للشباب، وذلك بعد أن تم أمس الأول إتمام التعاقد لمدة موسم واحد، ويدشن الفريق معسكره الداخلي 16 يوليو المقبل، وعقد المدرب الجديد اجتماعا مطولا مع خالد بن فارس مدير الإدارة الرياضية تم خلاله التطرق إلى كافة الأمور الفنية المتعلقة بالجهاز الفني الذي سيساعده في المهمة، إلى جانب احتياجات الأخضر للمرحلة المقبلة، ينتظر أن يبدأ الجهاز الفني في تقديم أفكاره ومقترحاته بخصوص مرحلة العمل المقبلة، خاصة ان المدرب الجديد يعرف جيدا فرقة الجوارح وملما بدوري الخليج العربي على اعتبار انه كان مدرب الجزيرة سابقا.

وكانت إدارة الشباب قد فاوضت العديد من الأسماء الصاعدة في عالم التدريب سواء من أوروبا أو أميركا الجنوبية، إلا أنها كانت تبحث عن جوانب معينة في شخصية المدرب تتماشى مع مميزات الفريق حتى تضمن النجاح المطلوب، وعلى الرغم من أن فرقة الجوارح لم يسبق لها منذ فترة زمنية طويلة أن تعاقدت مع مدرب سبق له العمل في دورينا وبحثها المستمر عن الأسماء الجديدة لتقديمها للمنطقة، إلا أن الصفات التي يتميز بها جونيور ومعرفته بالدوري الإماراتي شجعت مسؤولي الأخضر على إتمام الصفقة. يذكر أيضا أن فرقة الشباب تألقت في السنوات الأخيرة مع المدرسة البرازيلية بفضل نخبة من المدربين المميزين الذين تعاقبوا على قيادة الأخضر، مثل سيريزو ورينيه فيبر وباولو بوناميجو وماركوس باكيتا.

وأوضح محمد المري نائب رئيس مجلس إدارة نادي الشباب «أن التعاقد مع كايو جونيور تم بعد بحث طويل ودراسة دقيقة لاحتياجات الفريق في المرحلة المقبلة، لأن إدارة النادي ناقشت نخبة مميزة من الأسماء سواء الأوروبية أو من أميركا الجنوبية حرصا على اختيار المدرب الأنسب والأقدر على التعامل مع خصائص نادي الشباب وتحقيق النجاح المطلوب».

وشدد على أن خالد بن فارس مدير الإدارة الرياضية قام بعمل كبير منذ انتهاء الموسم الماضي للوصول إلى الاختيار المناسب وعقد لقاء فنيا مع جونيور في أوروبا تم خلاله التعرف على فكر المدرب ومناقشة جميع الأمور المتعلقة بالفريق وكيفية العمل في المرحلة المقبلة.

وأشار إلى أن اللقاء الفني الذي يسبق التعاقد مع المدرب أمر مهم لأنه يساعد على كشف العديد من النقاط المتعلقة بفكر المدرب وشخصيته ونظام عمله، موضحا بان إدارة النادي اجتمعت سابقا بالمدرب الروماني بتروسكي لكن الاجتماع لم يكن إيجابياً لأن النقاش لم يكشف عن تطابق شخصية وفكر المدرب مع احتياجات الأخضر.

واعتبر أن المدرب الجديد يملك خبرة جيدة من خلال تدريب اغلب الفرق الكبرى بالدوري البرازيلي وتحقيقه نجاحات متميزة مثل بوتافوجو وفلامينجو وجيرميو وفيتوريا إلى جانب خبرته في الكرة الإماراتية والخليجية بتدريب الجزيرة والتتويج معه لقب الكأس وقيادة الغرافة القطري والفوز معه أيضا بثلاثة ألقاب.

وأكد المري أيضا أن اختيار المدرب هي مجرد حلقة في مسلسل العمل، لأن الجهاز الفني لا يمكن أن يحقق النجاح بمفرده لذلك فإن العديد من العوامل الأخرى يجب أن تتضافر لتحقيق الأهداف المطلوبة، وهو ما تحرص إدارة الشباب على توفيره قبل انطلاقة الموسم الجديد. وبخصوص ملف اللاعبين الأجانب والمواطنين أوضح نائب رئيس مجلس إدارة نادي الشباب أن التركيز خلال الفترة الماضية كان منصبا على التعاقد مع المدرب الجديد لأن إدارة الشباب لا ترغب في حسم العديد من القرارات الفنية في غياب المدرب وترغب في إشراكه بالقرارات حتى يكون العمل متكاملا ويسير وفق فكر واحد واستراتيجية واضحة.

واعترف أن ملف الأجانب بحاجة إلى دراسة دقيقة حسب توجهات المرحلة المقبلة لان الفريق بحاجة إلى مهاجم جديد بديلا لاديلسون مع إمكانية تقييم بقية اللاعبين الآخرين المرتبطين مع النادي بعقود ومعرفة رأي المدرب الجديد في استمرارهم او تغييرهم. وفيما يتعلق باللاعبين المواطنين فأكد أيضا أن العمل انطلق منذ فترة لتدعيم الصفوف ببعض العناصر التي يحتاجها في مراكز محددة وتنتظر إدارة النادي رد بعض الفرق الأخرى عن مخاطباتها، مشيرا في نفس الوقت إلى أن القائمة النهائية ستتحدد قريبا حتى يبدأ الفريق تحضيراته في ظروف إيجابية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا