• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

طالب بإجراء إصلاحات واسعة وتوزيع عادل للأموال

«اسبورت أكورد» يسعى لنقلة تاريخية في «الأولمبية الدولية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 09 يونيو 2015

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

يقود الاتحاد الدولي للجودو وعدد من الاتحادات الدولية حملة لإحداث تغييرات جوهرية في اللجنة الأولمبية الدولية تجعل أكبر منظمة رياضية في العالم تقوم بدور فعال أكبر تجاه الرياضة والرياضيين وتعزز مبدأ الشفافية والنزاهة والعدالة في توزيع مداخيل «الأولمبية الدولية» على الجميع دون إثار بعض الأغنياء بالدعم وإهمال الاهتمام بالدول الفقيرة التي لا يجد بعض رياضيها حتى الأدوات البسيطة التي تمكنهم من ممارسة الرياضة.

يذكر أن ما تصرفه اللجنة الأولمبية على الرياضة لا يتجاوز نصف مليار دولار وهي نسبة تقل عن 10٪ من الدخل والارباح التي تحققها.

وتهدف الاتحادات من هذا المسعى إلى إحداث انقلاب كبير يجعل فعالية المنظمة الدولية أكثر تأثيرا على الرياضة في العالم بدل دورها الحالي، الذي لا يليق بمكانتها وما يفترض ان تقوم به نحو الرياضة والرياضيين حول العالم خاصة أنها تملك القدرة على إحداث التغيير ونقل الرياضة إلى الأفضل بحكم ما تملكه من أموال طائلة لا تصرف منها على الرياضة إلا القليل.

وكانت شرارة هذه الحملة قد انطلقت في الجمعية العمومية للاتحاد العالمي للاتحادات الرياضية «اسبورت أكورد» الذي يضم تحت مظلته 94 اتحادا دوليا، خلال دورته التي عقدت في روسيا مع نهاية الربع الأول من العام الحالي، حيث قدم ماريوس فايزر رئيس أسبورت أكورد ورئيس الاتحاد الدولي للجودو ورقة لإصلاح اللجنة الأولمبية الدولية تضمنت 20 نقطة مهمة لإحداث الإصلاح المطلوب.

وطالب فايزر في ورقته التي وجدت تأييدا من 90٪ من الاتحادات الدولية، بإعادة النظر في تنظيم مداخيل اللجنة الأولمبية الدولية، مع الاتحادات الدولية بما يصل إلى 25٪ من هذه المداخيل، مع منح 5٪ للجان الأولمبية الوطنية وتأسيس صندوق لدعم الرياضيين واعتماد جزائز مالية للرياضيين خلال الألعاب الاولمبية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا