• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

إنجازات «أم الألعاب» تتواصل في «عربية» الناشئين بتونس

فضيتان لـ «الحمادي» و«الحوسني» في الوثب والقرص

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 09 يونيو 2015

دبي (الاتحاد)

حققت لاعبتا منتخبنا الوطني للناشئات علياء ناصر الحمادي وفاطمة الحوسني، ميداليتين فضيتين في اليوم الأول من البطولة العربية الخامسة للناشئين والناشئات لألعاب القوى، والمقامة حالياً بتونس، لتلحقا بزميلتيهما علياء محمد سعيد وإلهام بيتي اللتين حققتا الإنجاز الآسيوي قبل يومين، ليكتمل عقد الفرحة لـ «أم الألعاب» الإماراتية، حيث حققت علياء ناصر المركز الثاني والميدالية الفضية في الوثب العالي بعد أن تخطت حاجز الـ 145 سنتيمتراً، فيما نالت فاطمة الحوسني المركز الثاني والميدالية الفضية في مسابقة رمي القرص، وحققت مسافة 41٫68 متراً.

ومن المقرر أن تشارك لاعبتنا علياء المعمري اليوم، وغداً في مسابقتي 400 متر عدواً و400 متر حواجز، فيما تشارك لطيفة عيسى في مسابقتي 100 متر عدواً و200 متر عدواً، ويشارك الناشئ منصور عبدالرحمن في مسابقة العشاري، التي تمتد يومين واللاعبون الثلاثة لديهم حظوظ في الوجود على منصة التتويج على حد قول مدربيهم.

وكان سعد عوض المهري الأمين العام للاتحاد قد وصل إلى تونس ظهر أمس لرئاسة البعثة المشاركة في البطولة، كما وصل المدرب محمد الزروقي لمتابعة اللاعب منصور عبد الرحمن.

ومن جانبه، أجرى المستشار أحمد الكمالي عضو مجلس إدارة الاتحاد الدولي لألعاب القوى رئيس الاتحاد، اتصالاً هاتفياً بنظيره فتحي حشيشه رئيس الاتحاد التونسي لألعاب القوى، شكره فيه على الحفاوة والاهتمام وحسن الاستقبال التي قوبل بها وفدنا المشارك في البطولة.

وأكد الكمالي أن المرحلة المقبلة سوف تشهد إعادة النظر وترتيب الأوراق لقطاع الناشئين والناشئات، خاصة الجهاز الفني الفتيات، الذي سيشهد «غربلة» بعدما تم التواصل مع عدد من المدربات الشهيرات من أوروبا وهن أسماء لامعة في عالم التدريب وفي عالم اللعبة.

وأشار إلى أن الاتحاد سوف يقيم معسكراً خارجياً للاعبتنا فاطمة الحوسني قبيل مشاركتها في بطولة العالم في مدينة كالي الكولومبية، يسبق بطولة العالم للناشئات، التي ستقام هناك خلال الفترة من 14 إلى 17 يوليو المقبل للتأقلم على أجواء البطولة والطقس السائد هناك.

وقال: «الاتحاد يسعى خلال العامين المقبلين لخلق جيل جديد من اللاعبين واللاعبات لمواصلة المشوار للحفاظ على الإنجازات التي تحققت، وتحقيق المزيد منها، وذلك من خلال خطط وبرامج طموحة وبدعم كبير من الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية الوطنية؛ لأننا دون الصف الثاني سيتوقف قطار الإنجازات في محطة ما لأن سنة الحياة هي الإحلال والتجديد».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا