• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

هيلاري وترامب يكثفان الجهود لجذب الناخبين وإقناع المترددين

48 ساعة على الاقتراع و«التذبذب» يتحكم بالرئاسة الأميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 نوفمبر 2016

واشنطن (وكالات)

دخلت حملة انتخابات الرئاسة الأميركية، أمس، آخر عطلة نهاية أسبوع وسط استمرار التذبذب في استطلاعات الرأي التي لم يعد في الإمكان التعويل عليها للتكهن بأي نتيجة حاسمة لمصلحة أي من المرشحين المتنافسين الديمقراطية هيلاري كلينتون والجمهوري دونالد ترامب عشية التصويت المنتظر بعد غد الثلاثاء. وإذا كانت هيلاري (69 عاماً) ما زالت تتقدم بفارق 2,3 نقطة، فإن خصمها ترامب (70 عاماً) حقق تقدما مفاجئاً في الولايات الأساسية التي ستؤثر على الاقتراع، مما يوحي بأن من الممكن حدوث مفاجأة.

وبذل المرشحان جهوداً شاقة لإقناع آخر المترددين وجذب الناخبين للفوز في الاقتراع الذي سيشهد منافسة حامية. فكل صوت مهم في هذه الانتخابات التي يصفها المعسكران بأنها فرصة تاريخية. واستهدف كل من ترامب وهيلاري الولايات الأساسية التي زار كل منهما ثلاثاً منها من أجل الحصول على مزيد من الأصوات. وبدأت هيلاري يومها في ميامي على أن تنهيه في فيلادلفيا، في حين عبر ترامب من تامبا في فلوريدا إلى كولورادو مروراً بكارولينا الشمالية ونيفادا.

وألقت هيلاري في كليفلاند معقل الديموقراطيين في أوهايو كلمة لدقائق من دون أن تشير إلى برنامجها، لكنها ذكرت بمواعيد التوجه إلى اقرب مراكز للاقتراع فتحت أبوابها مبكراً. وقالت «لدينا عمل يجب أن ننجزه، ومزيد من العقبات، ويجب كسر الحاجز الزجاجي الذي يعوق وصول رئيسة إلى الحكم. وقالت في ديترويت بولاية ميشيجن»في 20 يناير سيكون لأميركا رئيس جديد«، وأضافت»إن التغيير حتمي.. الأمور ستتغير والسؤال هو: أي تغيير سنختار نحن؟..كل شيء يعتمد عليكم».

وقالت حملة هيلاري، إنها ترى إقبالاً واسعاً من الناخبين «المبكرين» في ولايات رئيسة كعلامة على أن كلينتون تضع الأسس للتقدم على اترامب وتعزز موقفها قبل الانتخابات الرئاسية. وقال مدير الحملة روبي موك «حملتنا نظمت أمورها للاستفادة من التصويت المبكر لبناء جدار حماية في الولايات التي بها تصويت مبكر، لتصويت مؤيدينا في وقت مبكر وبناء تقدم يعجز ترامب عن تخطيه».

وعلى بعد 450 كيلومتراً إلى الشرق من كليفلاند، احتشد 13 ألف شخص في مدينة هيرشي المعروفة بمصانع الشوكولاتة من أجل ترامب الذي قال «سنفوز في بنسلفانيا.. بفارق كبير». وسخر من المشاهير الذين يدعمون منافسته قائلاً» في الواقع لم اكن بحاجة لجلب جنيفر لوبيز او جاي - زد.. جئت بمفردي». وأضاف «حان الوقت لإغلاق كتب التاريخ على الزوجين كلينتون.. اطلب أصواتكم.. للمساعدة على انتخاب أغلبية جمهورية في الكونجرس لنتمكن من تغيير هذا النظام الذي لا يعمل». وكرر القضايا الرئيسة التي طرحها خلال حملته، خصوصاً وعوده باستحداث 25 مليون وظيفة وخفض الضرائب للطبقة المتوسطة، وإلغاء نظام الضمان الصحي «اوباماكير» ووضع حد للهجرة غير الشرعية. وأضاف «أريد أن تسمع الطبقة السياسية الفاسدة هذه الكلمات: سنفوز في الثامن من نوفمبر وسنجفف مستنقع واشنطن». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا