• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

حلب تترقب الأسوأ بعد نهاية الهدنة وأنقرة تدك 71 هدفاً «داعشياً» شمال سوريا

«قسد» تؤكد وواشنطن تلمح لبدء عمليات محاصرة بالرقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 نوفمبر 2016

عواصم (وكالات)

نقلت وسائل إعلام روسية عن «قوات سوريا الديمقراطية» المدعومة من قبل الولايات المتحدة، تأكيدهما أنها أطلقت عملية عسكرية واسعة بغطاء من التحالف الدولي المناهض لـ «داعش»، تستهدف عزل الرقة كمرحلة أولى لتحرير المعقل الرئيس للتنظيم الإرهابي في سوريا. بينما أكد جون آلن مبعوث الرئيس الأميركي للتحالف أمس، أن التحالف قادر على محاربة «داعش» في سوريا والعراق في وقت متزامن، وأن قوات سوريا الديمقراطية المعروفة اختصاراً بـ« قسد» ستسهم في محاصرة التنظيم الإرهابي في الرقة من دون أن يتطرق للموقف التركي الرافض لمشاركة هذه الفصائل الكردية بالمعركة، مضيفاً أن الجهود منصبة على تدمير البنية التحتية للجماعة المتشددة واستهداف قادتها في البلدين، مع تأكيده أن القضاء على «داعش» في الموصل والعراق بصفة عامة سيأخذ وقتاً طويلاً، لأن التنظيم يستخدم السكان «دروعا بشرية».

ونقلت قناة «روسيا اليوم» عن مسؤولي قوات سوريا الديمقراطية أمس، بدء الحملة العسكرية الكبيرة بدعم التحالف باتجاه محاصرة الرقة التي يتخذها «داعش» عاصمة «لدولته المزعومة»، تدريجياً، مشيرة إلى أن هذه القوات التي تضم أكراداً وعرباً وأقليات أخرى، تسلمت مؤخراً كميات كبيرة من الأسلحة من التحالف الدولي. وشككت مصادر القناة الروسية في اعتراضات تركية أو من قبل فصائل الجيش الحر المنخرطة بعملية درع الفرات، على مشاركة قوات «قسد» في الحصار التدريجي والمعارك في ضوء تعهد أميركي باقتصار المعركة فقط على قوات سوريا الديمقراطية، من دون مشاركة «وحدات حماية الشعب» الكردية السورية. وبحسب تسريبات قوات سوريا الديمقراطية، فإن المعركة ستنطلق من عدة محاور أهمها محور ناحية عين عيسى،على بعد 35 كيلومتراً عن مركز مدينة الرقة.

من جانب آخر، أفاد بيان لهيئة الأركان التركية أمس، أنه تم قصف 71 هدفاً لـ«داعش» في سوريا خلال الـ 24 ساعة الماضية، في تكثيف للضربات الموجهة للتنظيم الإرهابي الذي أعلن مسؤوليته عن تفجير وقع بمدينة ديار بكر جنوب شرقي تركيا أمس الأول. وأضاف بيان أن 5 «دواعش» قتلوا بالضربات. وتابع أن قوات التحالف نفذت 5 ضربات جوية وقتلت 8 آخرين من التنظيم المتشدد.

وأشارت هيئة الأركان في أنقرة إلى أن ضابطاً من القوات التركية التي تدعم فصائل الجيش الحر، قتل وأصيب 3 ضباط صف بجروح طفيفة، إضافة لمصرع 5 عناصر من المعارضة وإصابة 22 آخرين.

وأكد الجيش التركي أن قوات المعارضة السورية بسطت سيطرتها على قريتي عبلة ودوير جنوبي بلدة أخترين بريف مدينة حلب الشمالي، وحررت الفصائل المقاتلة 172 قرية بمساحة تقارب ألفاً و365 كلم مربعا منذ انطلاق عملية درع الفرات في 24 أغسطس الماضي. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا