• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

حملة إغاثية لإنقاذ أطفال الحديدة من المجاعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 نوفمبر 2016

عدن (الاتحاد)

أطلقت مبادرة يمنية، حملة لإنقاذ أطفال تهامة بمحافظة الحديدة الذين يعانون ويلات الجوع والحرمان جراء احتلال ميلشيات الحوثي والمخلوع لمحافظتهم منذ عام ونصف عام.

وأضح رئيس مبادرة «يمنيون أكارم»، عمرو المريسي، أن الوضع لا يحتمل ويجب على المجتمع المشاركة في إنقاذ الأطفال من المجاعة والأمراض التي بدأت بالظهور في محافظة الحديدة، مضيفاً «الحملة مساهمة مجتمعي من أجل رفع معاناة أطفال تهامة الذين يسحقهم الجوع والفقر وسوء التغذية والأوبئة القاتلة التي بدأت بالانتشار هناك والذي في حال استمر الوضع سيكون له أثر كبير ويهدد بكارثة إنسانية ستقضي على حياة ومستقبل أطفالنا».

ويعاني أكثر من 16 ألف طفل من سوء التغذية في مدينة الحديدة، وهذا العدد بات مهدد بالخطر عقب الحرب.

وأكد الدكتور عبده نماري مدير عام التمريض بمستشفى الثورة بمدينة الحديدة، أن اثنين إلى ثلاثة أطفال من بين كل 10 في محافظة الحديدة يموتون بسبب إصابتهم بسوء التغذية، مشيراً إلى عجز المؤسسات الصحية عن مواجهة هذه الكارثة.

وأشار إلى أن سبب تفشي سوء التغذية بين أطفال الحديدة، موجة الجوع ومحدودية المساعدات الإغاثية والطبية المقدمة، مضيفاً أن ذوي العشرات من الأطفال بالمديريات البعيدة والقرى النائية لا يستطيعون إسعاف أبنائهم حتى يفارقوا الحياة بسبب فقرهم، وأن عشرات الأطفال في تلك المناطق النائية يبقى مصيرهم مجهولا.

وأعلن محافظ الحديدة الدكتور عبدالله أبو الغيث في وقت سابق، أن المحافظة منكوبة، جراء انعدام مستوى الأمن الغذائي فيها وانتشار المجاعة، في بعض مديرياتها بسبب سيطرة مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية عليها.

وأوضح أن السلطة المحلية أطلقت نداء استغاثة للمنظمات الإنسانية المحلية والإقليمية والدولية، من أجل سرعة إنقاذ المحافظة من كارثة المجاعة، ووقف ما يعانيه أبناء المحافظة الذي يعيشون أوضاعاً صعبة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا