• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

افتتاح المستشفى الإماراتي النيبالي الميداني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 08 يونيو 2015

و ا م

افتتح رسميا اليوم المستشفى الإماراتي التطوعي الميداني في نيبال لتقديم أفضل الخدمات العلاجية والجراحية والوقائية والتوعوية للمصابين من جراء الزلزال المدمر الذي أدى إلى مقتل ما يزيد عن ثمانية آلاف شخص وإصابة آلاف الأطفال والمسنين بمبادرة من زايد العطاء والمستشفى السعودي الألماني ومركز الإمارات للتطوع وبشراكة استراتجية مع مستشفى كاتماندو الجامعي.

وجاء افتتاح المستشفى الميداني بعد نجاح المرحلة التشغيلية الأولية الذي استطاع خلالها علاج المئات من المصابين وإجراء عشرات العمليات الجراحية للمصابين.

ويشرف على المستشفى الميداني كوادر طبية إماراتية نيبالية مشتركة وهو مجهز بأحدث التجهيزات الطبية وفق أفضل المعايير ويتضمن وحدة لاستقبال المرضى ووحدة للطوارئ ووحدة للعيادات الخارجية ووحدة للإقامة القصيرة ووحدة للعناية المركزة ووحدة للجراحة وصيدلية ومختبرا متكاملا ووحدة لتوليد الكهرباء وعددا من الحافلات الطبية المتحركة والمجهزة وفق أفضل المعايير الدولية.

ويعمل المستشفى التطوعي وفق جدول زمني ليغطي أكبر منطقة جغرافية حسب الخطة التي تم وضعها مع الشركاء من المؤسسات الإنسانية للوصول إلى القرى الأكثر تضررا في نيبال بالتنسيق مع القنوات الرسمية من خلال الاستفادة من الخبرات الإماراتية لنقل المستشفى المتحرك إضافة إلى تأسيس مراكز تدريبية متخصصة في مجال الاستجابة الطبية للكوارث والطوارئ والأزمات باستخدمات أجهزة المحاكاه باعتماد مراكز عالمية أميركية وبريطانية إضافة إلى العمل المشترك في مجال الأبحاث الميدانية وتبادل الخبرات وتنظيم المؤتمرات والملتقيات العلمية.

وقال الدكتور رام ساتو المدير العام للمستشفى الجامعي النيبالي إن المستشفى الإماراتي النيبالي التطوعي قدم نقلة نوعية في مجال العمل الإنساني الطبي من خلال كوادره الطبية والجراحية التطوعية وتجهيزاته المتقدمة وفق أفضل المعايير مما مكن الأطباء من تقديم أفضل الخدمات الطبية للمصابين منذ بداية الأزمة حتى اليوم مما ساهم في التخفيف من معاناه المئات من المصابين.

وأشار إلى أن تشغيل المستشفى التطوعي جاء على مرحلتين الأولى تجريبية تهدف إلى إغاثة المنكوبين من خلال فريق للاستجابة الطبية للكوارث والطوارئ والمرحلة الثانية النهائية الحالية تهدف إلى الوصول إلى المصابين في أماكن وجودهم من خلال المستشفى التطوعي الميداني المتحرك وثمن جهود الفريق الإماراتي الطبي للاستجابة الطبية والذي يمتلك خبرات ومهارات في مجال الاستجابة الطبية للطوارئ وتدشين وإدارة المستشفيات الميدانية اكتسبها خلال السنوات الماضية في مهامه الإنسانية في كل من فياضانات باكستان وزلازال هايتي وانفجار البركان في اندونيسيا ساهمت بشكل فعال في إنقاذ حياة المئات من المصابين جراء الزلزال المدمر الذي ضرب نيبال.

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض