• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

استعداداً لـ«بينالي الشارقة للأطفال»

ورش فنية تصقل مواهب ومهارات الصغار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 نوفمبر 2016

الشارقة (الاتحاد)

استعداداً لإطلاق الدورة الخامسة من بينالي الشارقة للأطفال، الذي سيقام تحت رعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، نظمت مراكز أطفال الشارقة، مجموعة من الورش الفنية، التي استهدفت أطفال المراكز وناشئة الشارقة وسجايا فتيات الشارقة بالإضافة إلى طلبة وطالبات المدارس، لتطوير مواهبهم الفنية، وتدريبهم على مهارات متنوعة، ومساعدتهم على اكتشاف ميولهم وتصنيفها ضمن فئات البينالي المختلفة، لتكون أعمالهم مؤهلة للمشاركة في دورة هذا العام.

وأقيمت أولى هذه الورش تحت عنوان «انطلق بخيالك»، التي قدمتها علياء الشامسي، وقام من خلالها الأطفال باختلاق شخصيات من خيالهم، حيث تخيل كل طفل نفسه هو تلك الشخصية وعبر عنها من خلال قصة، وبعدها قام كل منهم بسرد قصة الشخصية التي اختلقها من خياله على زملائه.

وقدم الفنان التشكيلي باسم الساير، ورشة فنية تحت عنوان «مدينة خيالية»، قام خلالها الأطفال ببناء مدن مستقبلية خيالية قابلة للتحرك وتغيير معالمها، مستخدمين في تكوين مجسمات المدن القطع الإلكترونية التالفة والأسلاك والشبك والجبس والألوان.

في حين جاءت الورشة الثالثة تحت عنوان «الإنسان على المريخ»، وقدم الورشة الفنان ناصر عبدالله، رئيس جمعية الإمارات للفنون التشكيلية، وتضمنت جلسات عصف ذهني لتحديد التحديات التي قد تواجه الإنسان في حال تمكنه من الوصول والسكن على كوكب المريخ، والتعبير عنها من خلال لوحات فنية. وتحت عنوان «الحركة في عالم البحار»، قدمت دانيال غسان ورشة فنية شكل خلالها الأطفال عالمهم البحري الخاص بهم، باستخدام مجموعة من العناصر والتي ركزت على عنصر الحركة، أما الورشة الخامسة التي أقيمت تحت عنوان «مدينتي اللطيفة»، وقدم الورشة علي مراد، حيث قام خلالها الأطفال باستخدام أحجام مختلفة من صناديق، ومواد معاد تدويرها، لبناء مدن خيالية صديقة للبيئة.

وفي ورشة فنية أخرى ممزوجة برسومات أبدعتها أنامل الأطفال، قدمت هدى سعيد الظهوري، «قطار الفن»، قام خلالها الأطفال بملء القطار بكرات ملونه كتب عليها الأطفال مستقبلهم وأحلامهم وأفكارهم وأحاسيسهم، لتمتزج تلك الكرات التي تحمل أحلام المستقبل مع بقية الكرات الأخرى.

وقالت حصه الزعابي، رئيس قسم الإعلام في مراكز أطفال الشارقة: «نحرص في الدورة الخامسة من بينالي الشارقة للأطفال، على تنمية مهارات الأطفال، والارتقاء بجوانبهم الإبداعية، وتوظيفها وفق أفق ورؤى فنية متنوعة، في سبيل اكتشاف المواهب الفنية الواعدة، والتي تستحق الرعاية لتصل إلى مرحلة النضوج والمستوى الفني المطلوب، ليكون مؤهلاً للمشاركة في بينالي الشارقة للأطفال».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا