• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

يُعرض على «أبوظبي الأولى» في رمضان

«حلاوة الروح».. يروي قصة فتاة طموح تختطفها جماعة مسلحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 يونيو 2014

تعرض قناة أبوظبي الأولى عملاً دارمياً جديداً وهو «حلاوة الروح»، وذلك ضمن الدورة البرامجية الشاملة والمتميزة التي تقدمها للجمهور العربي خلال شهر رمضان المبارك، ويمتاز العمل بجمعه لكبار نجوم الدراما العرب في دراما اجتماعية غير مألوفة ومستوحاة بشكل أساسي من الأحداث والتحولات التي تعصف ببلدان عربية منذ أكثر من ثلاثة أعوام، فيما تجري أحداث القصة في مجموعة من الدول العربية.

المسلسل من تأليف رافي وهبي وإخراج شوقي الماجري وبطولة نخبة ممثلين، منهم خالد صالح، وغسان مسعود، ومكسيم خليل، ودانا مارديني، وعبد المنعم عمايري، ونسرين طافش، وفرح بسيسو.

وتتمحور فكرته حول حياة الفتاة الجميلة والذكية وصاحبة الطموح الكبير «سارة عز الدين»، التي درست الصحافة في دمشق، لكنها اضطرت إلى مغادرتها برفقة والدتها «رُبا» بعد تصاعد أعمال العنف هناك. فتقرر السفر إلى دبي، حيث يعيش والدها، الإعلامي المصري «جمال عز الدين»، الذي طلق أمها بعد زواج قصير.

تصل سارة إلى الإمارات لكي تباشر بدراسة إخراج الأفلام الوثائقية، معتقدة أنها ما أن تنتهي حتى يساندها والدها المشهور صاحب النفوذ، ويدعم مسيرتها بفرصة عمل مناسبة. إلا أنه لا يأبه، لكونه شديد الانشغال بالتطورات السياسية، وأحداث ما يسمى بالربيع العربي. كما أن موقعه في القناة الإخبارية التي يعمل فيها يفرض عليه تفرغاً شبه كلي للعمل الإعلامي.

بعد أن تنهي «سارة» دراستها، تترك والدها وتذهب إلى بيروت، حيث تنوي البدء بتحقيق حلمها بإخراج أفلام وثائقية. ثم تذهب إلى سوريا لإنتاج فيلم تسجيلي برفقة صديق لها لتحقيق هذا الحلم، متخطية العديد من الصعاب والأخطار، وقد أخبرت والديها بما هي مقبلة عليه من دون تفاصيل حرصاً على سرية مهمتها، أغلقت جوالها، وسافرت إلى سوريا، إلا أنها تقع أسيرة إحدى الجماعات التي تنشط في الأرض السورية. والسؤال الذي ستجيب عليه أحداث المسلسل، لماذا جازفت «سارة» بالذهاب إلى سوريا عقب وصولها إلى لبنان؟

أبوظبي (الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا